فضيحة كبرى.. مُسّرب أسئلة الثانوية كتب 8 امتحانات بـ”خط يده”.. واُنتدب بموافقة أمنية رغم إدانته من 4 سنوات!
المطبعة السرية

ذكرت مصادر رفيعة بالتعليم، لبعض المواقع الإخبارية، التفاصيل الخاصة بواقعة تسريب امتحانات الثانوية العامة، وذلك نقلاً عن مصادر مطلعة، تتعلق  بشخصية الموظف المتهم بتسريب الامتحانات، والذي يقضي حالياً الحبس على ذمة القضية، بعد اعترافه رسمياً بأنه قام ببيع امتحاني اللغة العربية والتربية الدينية قبل موعد الامتحان.

وفي مفاجأة جديدة، قال المصدر، إن “عاطف” أُسندت إليه مهمة كتابة 8 امتحانات بالثانوية على كمبيوتر المطبعة السرية قبل طبع الامتحانات، وهو ما يؤكد مسئوليته عن التسريب، لأن غالبية الامتحانات المُسربة، من الذي كتبها على جهازه الخاص، ما يعني أن كل الامتحانات التي كانت على جهازه، تم بيعها وتسريبها قبل موعد الامتحانات.

وذكرت المصادر، بأن من بين الامتحانات المٌسربة، والتي كُتبت على الجهاز الخاص بالمدعو “عاطف”، امتحانات “الجيولوجيا والتاريخ والديناميكا”، وهي الامتحانات التي تأجلت بالفعل، وهو الأمر الذي أثار الشكوك حوله، وأثار علامات استفهام حول وصوله لهذا الموقع الحساس، بالرغم من توجيه بعض التهم له، حسب المصدر، أبرزها:

  • اتهامه في قضية خاصة بالامتحانات عام 2012 حيث كان من المفترض أن يقوم بصرف شيك بنكي وتسليم الرواتب للموظفين، فقام بإعطاء الشيك لمدير عام الامتحانات لصرفه بنفسه، وكان عاطف رقم 3 في كشف المعاقبين في هذه القضية، وعوقب من المحكمة التأديبية بالحرمان من الترقيات لمدة عامين.
  • تحذيرات من الشئون القانونية بوزارة التربية والتعليم، من عدم توليه أي موقع قريب من الامتحانات أو المطبعة السرية، وهو الأمر الذي خالفه، مدير عام الامتحانات السابق، وأمر بعودته لمخازن المطبعة، ومن ثم انتدابه للمطبعة السرية لاحقاً.

ومن ناحية أخرى، أشار المصدر لمفاجأة من العيار الثقيل، وهي موافقة الجهات الأمنية والرقابية، للمدعو “عاطف”، ضمن فريق المطبعة السرية لامتحانات الثانوية العامة، دون العودة إلى رئيس عام امتحانات الثانوية أو نائبه، وتم صرف أكثر من مكافأة له دون أن يبلغ الشئون القانونية أو مسئولي الثانوية العامة بمخالفة وجوده في المطبعة السرية.

 

 

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.