العناية الإلهية تنقذ مئات المواطنين من الموت المحقق اليوم بعد تعطل المترو وتفاصيل نصف ساعة رعب
توقف المترو

أنقذت العناية الإلهية صباح اليوم  مئات المواطنين من كارثة محققة كادت أن تودي بحياتهم وخاصة الأطفال، وكانت بداية القصة حينما تعطل أحد قطارات المترو المتجهة إلى المنيب قبل وصوله إلى محطة السادات والتي تشهد باستمرار ازدحاماً شديداً وخاصة عند اقتراب السحور، الأمر الذي تسبب في تكدس الركاب  داخل محطة السادات.

ومع وصول القطار والذي كان مزدحماً وتكدس الركاب على المحطة لمدة نصف ساعة ازداد القطار ازدحاماً، وانطلق القطار بسلام من محطة السادات، وفى منتصف النفق بين محطتي السادات والأوبرا، وبالتحديد أسفل نهر النيل، توقف المترو لمدة نصف ساعة أخرى وذلك في تمام الساعة الواحدة صباحاً.

ومع حرارة الجو وانعدام الهواء وتوقف التكيفيات، علا صراخ السيدات والأطفال بسبب سقوط بعضهن نتيجة الاختناق، الأمر الذي دفع عدد من الشباب إلى فتح أبواب المترو بالقوة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من ركاب هذا القطار.

و أنقذت العناية الإلهية الكثير من الأطفال والنساء وكبار السن من الموت المحقق، بسبب الزحام الشديد والتدافع نحو الأبواب للهروب من شدة الحر، وخاطر بعض الركاب بحياتهم وساروا على أقدامهم في النفق متجهين إلى محطة الأوبرا والتي كانت قريبة منهم أكثر من محطة السادات.

وعند وصول القطار إلى محطة مترو الأوبرا، بعد عطل 30  دقيقة سقط العديد من المواطنين مغشياً عليهم نتيجة الاختناق، الأمر الذي جعل وزارة الصحة تدفع بنحو 10 سيارات إسعاف باتجاه الأوبرا، وعدد آخر إلى محطة السادات، وتم إسعاف البعض ونقل آخرين إلى المستشفيات نتيجة الاختناق.

 

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.