شيخ الأزهر: “الأوروبيون لن يعذبهم ولن يدخلوا النار” ويذكر الدليل من القرآن “فيديو”
شيخ الجامع الأزهر

أصدر الشيخ أحمد الطيب شيخ الأزهر، فتوى غريبة ومثيرة أثارت غضب النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، بل إن مضمون كلامه يتهم الإسلام بالقتل والإرهاب، وذلك بالرغم من أن الإسلام والمسلمين هم المُعتدى عليهم، قتل الغرب الملايين في العراق وفي سوريا وفي أفغانستان وفي فلسطين واحتلوا بلاد المسلمين ونهبوا خيراتها، وحينما يدافع مسلم عن حقه يصبح إرهابي، “تلك إذاً قسمة ضيزى”.

وقال شيخ الأزهر “إن كل من لم تبلغه دعوة النبي أو وصلته مغلوطة كما وصلت للأوروبيين الرسالة المنفرة عن الإسلام من قتل وإرهاب، هؤلاء لا يعتبروا كافرين برسالة محمد، ويقاسون على أهل فترة”، ودلل بقوله تعالى: “وما كنا معذبين حتى نبعث رسولاً”.

وأضاف الطيب قائلاً ومتسائلاً، “كيف يعذب الله شعوبا كالأوروبيين لم تعلم عن سيدنا محمد شيئا صحيحا؟ هل هذا عدلاً؟ هل يحشر الله من هم بأدغال إفريقيا في النار لأنهم كفروا بمحمد؟”، مضيفا: “هل يدخل الله من وصلته رسالة الإسلام مشوشة؟”.

وتابع: “الكفر الذي يدخل النار هو من بلغته رسالة الإسلام وبلغته بلاغا صحيحا وكان أهل للنظر، ثم عرف أنها الحق وكفر بها”.

45

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

  1. بسم الله الرحمن الرحيم
    وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إِلَىٰ مَا أَنزَلَ اللَّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ قَالُوا حَسْبُنَا مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا ۚ أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ شَيْئًا وَلَا يَهْتَدُونَ
    كلام الشيخ الازهر بنهم لايعلمون شئ ازاى ميعرفون ان فى حاجه اسمها الاسلام مش بيدخلو ويفتشوا زى ماغيرهم عمل واسلم ومنهم ولا هما بيعملوا زى الايه الى انا رفعتها

  2. هل هذه صكوك غفران من شيخ السلطة للذين اكتوينا بحروبهم الصليبية والاستعمارية .. لماذا اشم رائحة السياسة فى هذة التصريحات .. اتمنى ان يتذكر انه مجرد موظف رسمى وليس زعيما روحيا .

  3. وصلت مغلوطه امال انت لزمتك ايه ياشيخ الازهر اول شئ الفتوحات الاسلاميه كانت ايه كانت ارهاب فى الاندلس الحروب بيين المسلمين والصلبيين على القدس المدينه المتنازع عليها بين ثلاث ديانات يعنى كده ان الصلبيين كانوا بيحاربو الهوا. الله يخرب بيت اللى عمللك شيخ ازهر والله اعلم ان كانت صدرت منك هذه البلوى وليس الفتوى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.