قيمة زكاة الفطر 2016 في مصر وفلسطين وإخراجها قبل صلاة العيد
قيمة زكاة الفطر 2016

ننشر لكم قيمة زكاة الفطر 2016 وذلك بعد تحديدها من دار الإفتاء المصرية في مصر للفرد الواحد، حيث أشارت أنه تم تحديد مبلغ ثماني جنيهات للفرد أو ما يعادلها بوزن 2.5 من الحبوب، وأكدت داء الإفتاء أنه من الواجب على المواطن المصري إخراج هذه الزكاة قبل صلاة عيد الفطر لكي تحتسب زكاة الفطرة، حيث أنه في حالة تم إخراجها بعد صلاة العيد تحتسب صدقة.

>> دعاء اليوم الثلاثين من شهر رمضان 2016

هذا ونقدم لكم اليوم عبر هذا المقال تفصيل شامل عن جميع الأسئلة التى تواجه المواطن المصري عند اخراج زكاة الفطر وزكاة المال للعام 2016، حيث نرصد لكم حكم الزكاة وفائدتها وموعد اخراجها ومستحقيها وبعض الأحكام العامة، كما يمكنكم الاستفسار عن اى سؤال وذلك عبر ارسالها من خلال التعليقات المدونة أدناه، وذلك حتى نوفر لكم كافة المعلومات التى تبحثون عنها من أجل أن نقدمها لكم في متابعة حصرية.

هذا ونقدم لكم النصيحة بإخراج الزكاة اليوم قبل نهاية شهر رمضان الكريم أو مع صباح يوم الأربعاء شرط أن يتم إخراجها قبل صلاة العيد وذلك حتى لا تحتسب صدقة بعد الصلاة، وكل عام وأنتم بخير.

قيمة زكاة الفطر 2016

  • قيمة زكاة الفطر 2016 تساوي 8 جنيهات للفرد في جمهورية مصر العربية.

>> فضل العشر الاواخر من رمضان ودعاء ليلة القدر

تصريح مفتي الجمهورية

وأشار الدكتور شوقى علام مفتى جمهورية مصر العربية أنه يجب الإسراع في إخراج زكاة الفطر 2016 حتى ينال الصائم الأجر وأن أي وقت بإخراجها خلال أيام شهر رمضان جائز شرط ألا يكون ذلك بعد صلاة العيد.

يجوز إخراجها نقداً، وبعض العلماء يرى أن نصف صاح من قمح يجزئ الشعير صاع، الصاع أربعة أمداد، والمد حفنة بكفي رجل معتدل الكفين، يساوي قدحاً وثلث، أو قدحين، يعني كفين، من رجل معتدل هذا هو المد، الصاع أربعة أمداد، نصف صاع من قمح يجزئ، أو صاع من شعير، أو تمر، أو زبيب، أو أقط، أو أرز، أو ذرة، أو نحو ذلك.

  • أولاً: حكمة مشروعيتها: زكاة الفطر كما قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:” طهرة للصائم وطعمة للمسكين” أى: تجبر الصائم فيما وقع فيه من هنات في صيامه؛ وتساعد الفقير في إدخال السرور عليه يوم العيد.

  • ثانياً: حكمها: زكاة الفطر واجبة على كل مسلم ذكر وأنثى؛ كبير وصغير؛ حتى على المولود الذي يولد قبل غروب شمس اليوم الأخير من رمضان.

  • ثالثاً: وقتها – على المفتى به – طوال شهر رمضان حتى خروج الناس لصلاة العيد؛ وإذا تأخرت إلى غروب شمس يوم العيد فلا بأس؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم : “اغنوهم عن السؤال غي هدأ اليوم”، ويستحب التعجيل بها في رمضان ليستعد الفقير للعيد.

  • رابعاً: مقدارها: وهي صاع من غالب قوت البلد؛ والصاع بالمكيال الحديث يساوي 2 كيلو و 40 جرام ؛ وتخرج من غالب قوت البلد؛ فمثلا غالب قوت أهل مصر الخبز؛ يعني القمح؛ ويمكن إخراجها قيمة بالمال بدل القمح بل يستحب ذلك لمصلحة الفقير؛ ويحسب هذا المقدار بسعر ما يورد به القمح اليوم؛ وسنجده بعد سؤال الموردين أن المقدار هو 8 جنيهات تقريباً.

الأصناف الثمانية المستحقة لزكاة الفطر 2016

يستحق الحصول على زكاة الفطر 8 أصناف من المسلمين وذلك لقوله تعالي:

(إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل فريضة من الله والله عليم حكيم)

  • الفقراء.
  • المساكين.
  • العاملين عليها.
  • المؤلفة قلوبهم.
  • وفي الرقاب.
  • الغارمين.
  • في سبيل الله.
  • ابن السبيل.

عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر طهرةً للصائم من اللغو والرفث وطعمةً للمساكين، من أداها قبل الصلاة فهي زكاة مقبولة، ومن أداها بعد الصلاة فهي صدقة من الصدقات. رواه أبو داود وابن ماجه

  • قال تعالى في سورة الأعْلَى : {قَدْ أَفْلَحَ مَنْ تَزَكَّى وَذَكَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّى}

  • رُوِيَ عَنْ عُمَرَ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ وَأَبِي الْعَالِيَةِ قَالا: “أَدَّى زَكَاةَ الْفِطْرِ ثُمَّ خَرَجَ إلى الصَّلاةِ” أي صلاة العيد.

حكمها: زكاة الفطر فريضة على كل مسلم ؛ الكبير والصغير ، والذكر و الأنثى ، و الحر والعبد ؛ لحديث ابن عمر رضي الله عنهما قال : ” فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر من رمضان صاعاً من تمر ، أو صاعاً من شعير ؛ على العبد والحر ، والذكر والأنثى ، والصغير والكبير من المسلمين . و أمر بها أن تؤدى قبل خروج الناس إلى الصلاة ” أخرجه البخاري .

حديث ابن عمر- رضي الله عنهما – في الصحيحين «أن رسول الله (ص) فرض زَكَاةَ الفِطْرِ من رمضان على الناس صاعًا من تَمْرٍ أو صاعًا من شعير على كل حُرٍّ أو عَبْدٍ ذكر أو أنثى من المسلمين»

وتعتبر قيمة زكاة الفطر 2016 واجبة على كل صائم قادر على إخراجها وذلك لتهذيب النفس وتقويم صيام الإنسان خلال شهر رمضان وتنقيته من الآثام والشوائب والعثرات التى واجهته خلال صيام الشهر الفضيل، حيث يتم إخراجها في اى يوم من ايام شهر رمضان ويفضل بعض الأئمة أن يتم إخراج زكاة الفطر 2016 قبل صلاة العيد بساعات ويفضل البعض الآخر أن يتم إخراجها قبل ثلاث او اربع ايام وذلك حتى تصل إلى مستحقيها في الوقت المناسب.

هذا ولا يوجد أي مانع شرعي من تعجيل إخراج زكاة الفطر مع بداية الشهر الفضيل، حيث تخرج هذه الزكاة للمساكين والمحتاجين وتجوز على جميع من وصفهم الله في كتابه العزيز ( ضمن الثمانية أصناف )، حيث يسمح للمواطن المصري إخراج زكاة الفطر عنه وعن أبنائه وإعطائها لمحتاج واحد أو تفرقتها على عدة محتاجين ليعم الخير والتعاون بين جميع المواطنين في ربوع الجمهورية.

أسئلة عن توقيت إخراج زكاة الفطر

  • السؤال الأول: متى تخرج زكاة الفطر؟ وما مقدارها؟ وهل تجوز الزيادة عليها؟ وهل تجوز بالمال؟

اجاب على السؤال فضيلة الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله من موقع المسلم
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد: فزكاة الفطر هي الطعام الذي يخرجه الإنسان في آخر رمضان، ومقداره صاع، قال ابن عمر ـ رضي الله عنهماـ: «فرض النبي _صلى الله عليه وسلم_ زكاة الفطر من رمضان صاعاً من تمر، أو صاعاً من شعير». وقال ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ: «فرض النبي _عليه الصلاة والسلام_ صدقة الفطر طهرة للصائم من اللغو والرفث، وطعمة للمساكين». فهي من الطعام السائد بين الناس، وهو الان التمر والبر والأرز، وإذا كنا في مكان يطعم الناس فيه الذرة تخرجها ذرة، أو زبيباً، أو أقط. قال أبو سعيد الخدري ـ رضي الله عنه ـ: «كنا نخرجها على عهد رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ صاعاً من طعام، وكان طعامنا التمر، والشعير، والزبيب والأقط». وزمن إخراجها صباح العيد قبل الصلاة: لقول ابن عمر ـ رضي الله عنهما ـ: «وأمر أن تؤدى قبل خروج الناس إلى الصلاة»، وهذا حديث مرفوع. وفي حديث ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ: من أداها قبل الصلاة فهي زكاة مقبولة، ومن أداها بعدها فهي صدقة من الصدقات». ويجوز أن تقدم قبل العيد بيوم أو يومين، ولا يجوز أكثر من ذلك لأنها تسمى زكاة الفطر، فتضاف إلى الفطر، ولو قلنا بجواز إخراجها بدخول الشهر كان اسمها زكاة الصيام، فهي محددة بيوم العيد قبل الصلاة، ورخص في إخراجها قبل العيد بيوم أو يومين. وأما الزيادة على الصاع فإن كان على وجه التعبد واستقلالاً للصاع فهذا بدعة، وإن كان على وجه الصدقة لا الزكاة فهذا جائز ولا بأس به ولا حرج، والاقتصار على ما قدره الشرع أفضل، ومن أراد أن يتصدق فليكن على وجه مستقل. ويقول كثير من الناس: يشق علي أن أكيل ولا مكيال عندي فأخرج مقداراً أتيقن أنه قدر الواجب أو أكثر وأحتاط بذلك فهو جائز ولا بأس به. والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد.

متى نخرج زكاة الفطر
متى نخرج زكاة الفطر

قيمة زكاة المال 2016

يمكنكم معرفة طريقة حساب قيمة زكاة المال 2016 عبر الطريقة التالية:

  • يتم تقسيم إجمال المبلغ المراد إخراج الزكاة عنه، فمثلاً لو كنت تمتلك مبلغ وقدره 20.000 جنيه مصري وهذا المبلغ يفوق النصاب المحدد، يمكنك تقسيم المبلغ على رقم 40 وذلك من أجل إخراج قيمة زكاة المال عنه، أى أن مقدار الزكاة للمبلغ المذكور = 20.000/40 = 500 جنيه مصري.

ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه فرض زكاة الفطر على المسلمين صاعاً من تمر أو صاعاً من شعير ، وأمر بها أن تؤدى قبل خروج الناس إلى الصلاة، أعني صلاة العيد.

وفي الصحيحين عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: كُنَّا نُعْطِيهَا فِي زَمَانِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صَاعًا مِنْ طَعَامٍ، أَوْ صَاعًا مِنْ تَمْرٍ، أَوْ صَاعًا مِنْ شَعِيرٍ، أَوْ صَاعًا مِنْ زَبِيبٍ.

وكل عام وأنتم بخير وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال، صوماً مقبولاً وعملاً متقبلاً.

قال الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم: { اغنوهم عن السؤال في هذا اليوم }

قيمة زكاة الفطر 2016  في فلسطين

  • قيمة زكاة الفطر 2016 في فلسطين تساوي 8 شواقل للفرد.

زَكَاةُ الفِطرِ || هِي الَّتِي تَجِبُ بِالفِطْرِ مِن صِيَامِ رَمَضَان
وَقَد شَرَعَ اللهُ تَعَالَى بِفَضلِهِ وَمَنِّه فِي آخِرِ شَهرِ رَمَضَانَ زَكَاةَ الفِطرِ؛ طُهرَةً لِلصَّائِمِ مِنَ الرَّفَثِ وَاللَّغوِ فِي هَذَا الشَّهرِ الكَرِيمِ، وَأضِيفَت إلَى الفِطْرِ؛ لأنَّهُ سَبَبُهَا كَما يَدُلُّ عَلَى ذَلِكَ بَعضُ رِوَايَاتِ البُخَارِيِّ فِي صَحِيحِهِ: «فَرضَ زَكَاةَ الفِطرِ مِن رَمَضَانَ».

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.