لماذا لم يطلق عمر متين النار على السود المتواجدين في نادي أورلاندو لحظة هجومه عليه
بايشنس كارتر إحدى الناجيات من هجوم نادي أورلاندو

روت إحدى الضحايا الناجيات من الهجوم الذي وقع منذ يومين على ملهى نادي أورلاندو بالولايات المتحدة الأمريكية، كيف كان عمر متين منفذ الهجوم رحيماً بالسود المتواجدين داخل المكان وقت هجومه عليه.

حيث قالت بايشنس كارتر وهي أمريكية سوداء تبلغ من العمر 20 عاماً، انها كانت تقوم بالإحتفال في نادي أورلاندو لحظة دخول عمر متين إليه وإطلاق النار على الموجودين، لكنه رفض إطلاق النار على السود المتواجدين في المكان قائلاً لهم “لقد عانيتم بما فيه الكفاية”.

وتشير كارتر إلى أنه عقب بدأ إطلاق النار، إنبطحت أرضاً برفقة بعض من أصدقائها الذين كانت تحتفل معهم، ثم ذهبوا جميعاً إلى الإختباء بإحدى دورات المياه.

وعند وصول عمر متين إلى دورة المياه سأل أحد الأشخاص “هل يختبئ بداخلها أشخاص سود”، فأجابه نعم، فتوقف متين على الفور عن إطلاق الناروقال “لا توجد مشكلة بيني وبين السود، فهذا الأمر يتعلق بالبلد الذي أنتمي إليه، ولقد عانيتم بما فيه الكفاية”.

وأشارت كارتر إلى أنها سمعت بعد ذلك حديث عمر متين إلى الشرطة الأمريكية لإبلاغهم بالحادث، مؤكدةً انه تحدث ببعض الكلمات العربية وأعلن ولائه لتنظيم الدولة الإسلامية داعش وبرر قيامه بهذا الفعل للإنتقام من الولايات المتحدة الأمريكية التي تقصف بلاده أفغانستان.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.