ساويرس من أمريكا: استجبت لطلب شيخ الأزهر ومصر لا تريد إعلان العدد الحقيقي للأقباط
نجيب ساويرس

خلال المؤتمر الدولي لمنظمة التضامن القبطي بالولايات المتحدة الأمريكية مساء امس في العاصمة الأمريكية واشنطن كشف رجل الأعمال المصري المهندس نجيب ساويرس عن أنه أستجاب لاعتراض الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر علي هجوم الإعلامي إبراهيم عيسى المستمر عليه وعلي الأزهر من خلال قناة أون تي في وبحسب حديث ساويرس فأن شيخ الأزهر وجه حديثه إليه في ظل حضور عدد من الوزراء والمسؤولين متسائلاً هل كنت ستترك إبراهيم عيسى إذا كان يهاجم البابا؟.

وأكد ساويرس أنه استجاب لطلب شيخ الأزهر وقام وقتها بالحديث بشكل ودي مع عيسى من أجل تخفيف حدة هجومه على الأزهر والطيب وذلك بسبب شعوره بالحرج لأن شيخ الأزهر ظن أنه بما أن مالك القناة مسيحي فانه سيغض النظر عن الهجوم على الأزهر كما أكد ساويرس أنه لو كان إبراهيم عيسى أو أي إعلامي آخر يعمل في قناة أون تي في قام بمهاجمة البابا فأنه لن يتدخل على الإطلاق.

وخلال المؤتمر أيضاً وحول مستقبل الأقليات الدينية في مصر وحالة الأقباط بعد سنتين أشار ساويرس الى أن الدولة لا تريد إعلان العدد الحقيقي للأقباط في مصر وذلك بحسب حديثه خوفا من إمكانية تأثير ذلك على مطالبة الأقباط بحصة في المناصب العليا مؤكدا أن الإسلام جزء من ثقافة الأقباط في مصر وثقافته الشخصية.

 

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.