كلمات أثارت غضب الرئيس «السيسي» في حواره مع «أسامة كمال»!
حوار السيسي مع اسامة كمال

في حوار تليفزيوني أجراه الإعلامي «أسامة كمال» مع عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية، أمس الجمعة، ليتطرق في اللقاء عن إنجازاته خلال عامين، ويكشف الستار عن المشاكل التي تعرضت لها مصر، وأهل الشر، ويجيب على التساؤلات التي تشغل الرأي العام، وفي سياق الأسئلة التي طرحها  الإعلامي  كمال، اعترض الرئيس السيسي على بعض الكلمات واستبدلها بكلمات أخرى نرصدها  لكم!

”كلمات” لم تُعجب الرئيس في حواره مع ”أسامة كمال”

  • حجم المؤامرة  التي تعرضت لها مصر من أهل الشر : 

تطرق “كمال” في حديثه عن حجم المؤامرة التي تعرضت لها  البلاد، ليرد الرئيس السيسي قائلا: “السؤال مُتأخر”، ليسأله مجددا : “هل ما زال كبير على مصر حتى الآن؟” ويتابع السيسي: “برده سؤال متأخر”.

  • التأخر في الترشيح للرئاسة:

في حواره مع الرئيس، قال: “ما رأيك في تأخر الترشيح لرئاسة الجمهورية، فالكثير من الناس طالبوك بالترشيح عاجلا، وحضرتك تأخرت  عن تلبية طلب الشعب” فرد عليه الرئيس: “لا لم اتأخر، فقد كان هناك بعض الترتيبات والإجراءات اللازمة بوقت وظروف، ليس الفكرة في إني استجيب وخلاص”.

  • ترتيبات وليس تردد :

استكمل المحاور حديثه: “ترتيبات وليس تردد”، قال الرئيس: “تردد.. كلمة لا تليق أبدا”، فاعتذر المحاور على الفور، فقال رئيس الجهورية له:”كلمة ترتيبات، معناها أن هناك عدة أمور يجب فعلها ليتم بشكل مناسب”.

  • الدعاء والصلاة:

قال “كمال”:  “هل تعقد أن الأمور السياسية تمشي بالدعاء والصلاة  فقط”، أشار  السيسي: “الأمور السياسي الخاصة بشئون البلاد لا تمشي بالصلاة فقط، بل تحتاج لعمل، وابسط مثال أن الطالب إذا لم يذاكر طوال العام، ويقول لوالدته ادعيلي، كيف تدعوا له من غير عمل؟”، فقال المحاور: ” ربنا يستجيب الدعاء”.

  • فصال أم تفاوض :

اعترض الرئيس السيسي على ما قاله المحاور بخصوص اتفاقهم على إنشاء 3 محطات  كهربية مع شركة سيمنز الألمانية، وأنه “فصال” ذكر السيسي أن هناك فرق كبير بين الفصال والتفاوض.

  • المتهربين من  الكهرباء : 

حينما قال الرئيس السيسي أن الدولة تحصل عل 50% من قيمة فواتير الكهرباء، علق المحاور قائلا : “تقصد المتهربين”، قال السيسي: “مش عايز أفولها”.

  • الخلاف مع الإعلاميين :

تطرق أسامة كمال أن هناك خلافات معه ومع الإعلاميين، فقال اليسي أنه لا يوجد أي خلافات مع الإعلاميين على الإطلاق.

جدير الذكر بأن استمر الحوار بين المحاور أسامة كمال والرئيس عبد الفتاح السيسي لمدة ساعتين، وتطرق فيهما لأبرز آراء الشعب في الشارع  المصري، من جانبه تطرق الإعلامي لأبرز الموضوعات التي هزت الرأي العام منها أزمة الدولار، ارتفاع الأسعار، قناة السويس، أهل الشر، والسياحة، والسجناء.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.