انفراجة كبيرة في أزمة “الأرز” وضربة قوية للمحتكرين بعد قرارات رئيس الوزراء اليوم.. ومفاجأة بشأن السلع الأخرى
رئيس الوزراء

تظهر في الأفق بوادر انفراجة كبيرة في أزمة الأرز ومعظم السلع التي تعاني من ارتفاع في الأسعار، بسبب احتكارها من قبل التجار، أو تأثرها بأزمة ارتفاع سعر الدولار، وذلك بعد بيان المتحدث باسم مجلس الوزراء، السفير “حسام القاويش”، عقب انتهاء الاجتماع الذي ترأسه اليوم المهندس “شريف إسماعيل”، رئيس مجلس الوزراء اليوم.

كان رئيس الوزراء، قد ترأس اجتماع اللجنة الوزارية الاقتصادية، وذلك بحضور وزراء التخطيط، والتموين، والتعاون الدولي، والتجارة والصناعة، والمالية، وقطاع الأعمال، والسياحة، والاستثمار، موجهاً السادة الوزراء بمواصلة الجهود لضبط الأسواق وتوفير السلع الرئيسية للمواطنين من خلال المنافذ والمجمعات الاستهلاكية المختلفة بأسعار مناسبة على مدار العام، وبخاصة خلال شهر رمضان المعظم.

هذا وقد صرح “القاويش”، بأنه تم التعاقد على كميات أرز تصل لنحو 65 ألف طن سترد قبل شهر رمضان الكريم، وجاري العمل على زيادة الكميات لنحو 130 ألف طن، الأمر الذي سيساهم إلى حد كبير، لخفض سعر الأرز، بالإضافة لتعاقد الهيئة العامة للسلع التموينية على شراء زيوت مستوردة تصل لـ500 ألف طن، وصل منها 220 ألف طن، إلى جانب التعاقد مع القطاع الخاص بالسوق المحلي على شراء 100 ألف طن زيت معبأ.

وفي سياق متصل، أشار المتحدث باسم مجلس الوزراء، بأنه أيضاً تم التعاقد على استيراد 800 ألف رأس ماشية وطرح الكيلو بسعر 50 جنيه، كما تم التعاقد لتوريد 2000 طن دواجن كاملة لطرحها بسعر لا يزيد عن 20 جنيه للكيلو، إلى جانب ألفي طن من أجزاء الدواجن لطرحها بسعر 9.5 جنيه للكيلو، وجاري التعاقد على 12 ألف طن من الدواجن وأجزائها.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.