وثائق تنشر لأول مرة موقعة من قائد الطائرة المنكوبة تكشف أسرار الساعات الأخيرة قبل سقوطها في البحر المتوسط
الطائرة المصرية المنكوبة

كشفت وثيقة موقعة بخط الطيار محمد شقير قائد الطائرة المصرية المنكوبة، أنه في الساعة الثامنة والنصف بتوقيت جرينتش، أي قبل الإقلاع من مطار شارل ديجول بفرنسا إلي القاهرة، توضح أن حالة الطائرة الفنية طبيعية ولا يوجد أي ملاحظات عليها.

كما أن هذه الوثيقة كانت موجودة بالطائرة أثناء رحلة الذهاب من مطار القاهرة إلي مطار شارل ديجول، ولم يتم تدوين أي ملاحظات بها من قائد الطائرة المنكوبة محمد شقير،  كما قام المهندس الفني التابع لشركة مصر للطيران، بفحص الطائرة فنيا وكذلك فحصها في شارل ديجول، ووقع قائد الطائرة عليها، الأمر الذي يؤكد سلامة الطائرة وعدم وجود أي خلل فني فيها، ويظهر ذلك في الوثيقة الأولى.

وتظهر الوثيقة الثانية أن الطائرة المنكوبة أرسلت نحو 11 رسالة إلكترونية منذ  تشغيل محركات الطائرة بمطار شارل ديجول، وتظهر الرسائل عمل المحركات بشكل طبيعي دون أي مشكلات الأمر الذي يعني أن الأمور تسير بصورة طبيعية، وفي الساعة الثانية عشرة و26 دقيقة أرسلت الطائرة رسالة تفيد بوجود تغير في درجة حرارة النافذة اليمني لكابينة القيادة بجوار مساعد قائد الطائرة، وتوالت الرسائل لثلاث دقائق ثم توقفت، ثم اختفت الطائرة بعد ذلك عن شاشات الرادار.

21

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.