أخر ما توصلت إليه لجان التحقيق حول أسباب سقوط الطائرة وحقيقة انبعاث حرارة عالية منها قبل سقوطها
الطائرة المصرية المنكوبة

أعلنت مصادر مقربة من اللجنة المكلفة بإجراء عمليات التحقيق الخاصة بسقوط الطائرة المصرية، أن اللجنة المكلفة بإجراء التحقيقات تناقش البيانات الخاصة حول وجود حرارة عالية بجوار كرسي مساعد الطيار.

وأشارت تلك المصادر إلى أن نتائج تلك التحقيقات قد تنفي أو تؤكد وجود حرارة عالية بجوار كرسي مساعد الطيار.

وأضافت تلك المصادر إلى أن الأخبار التي تقول عن وجود حرارة عالية بجوار كرسي مساعد الطيار داخل قمرة القيادة يتفق مع التصريحات التى أدلى بها وزير الدفاع اليوناني فى أعقاب سقوط الطائرة ، و التي ذكر فيها بأن الطائرة المنكوبة قد انحرفت بمقدار 90 درجة ثم قامت بالدوران دورة كاملة بمعدل 360 درجة وذلك قبل سقوطها في البحر.

وكشفت تلك المصادر بأن اللجنة قد حصلت على البيانات الخاصة بوجود حرارة عالية بجوار قمرة القيادة من جهاز يسمى (إير مان)، حيث يعمل هذا الجهاز عن طريق الاقمار الصناعية ويختص بمراقبة أجزاء الطائرة بما فيها شاشة الطائرة ومخازن الحقائب بها والمحركات ودورات المياه منذ أن يتم إقلاعها وحتى هبوطها، ثم يقوم ببث هذه المعلومات إلى الشركة المصنعة للطائرات والشركة المالكة لها.

من ناحية أخرى قال وزير الطيران المدني شريف فتحي أن وزارة الطيران المدني تعمل جاهدة على كشف أسباب سقوط الطائرة المصرية المنكوبة سواء عن عن طريق التحقيقات الفنية و الجنائية.

وتعهد وزير الطيران المدني عن أنه سيقوم وعلى الفور الكشف عن أية معلومات قد تتوصل لها لجان التحقيق حول الحادث.

كما أشارت قناة سكاى نيوز نقلاً عن أحد المسئولين عن التحقيق في أسباب سقوط الطائرة المصرية المنكوبة قوله بأن أشلاء الضحايا تؤكد على حدوث انفجار داخل الطائرة حيث أنه لا يوجد جزء بشري واحد كامل كذراع أو رأس في الطائرة وأن هذا يؤدي إلى أن التفسير المنطقي لسقوط الطائرة كان بسبب حدوث إنفجار بداخلها.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.