تفاصيل حياة صدام حسين منذ الطفولة حتى السقوط
صدام حسين

صدام حسين المجيد ذلك الاسم الذي تعلق في أذهاننا جميعا، لفترة كبيرة وخصوصة بعد احتلال العراق في عام 2003 بعد عدم رفض مجلس الأمن الدولي توجيه ضربات عسكرية للعراق، بقرار دولي بعد تقرير رئيس وكالة الطاقة الذرية في ذلك الوقت الدكتور محمد البرادعى الذي أعلن فيه عدم حصول العراق على أسلحة الدمار الشامل، وكذب كافة الادعاءات الأمريكية التي قدمتها إدارة الرئيس جورج بوش لمجلس الأمن في هذا الوقت؛ مما جعل كلا من الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة، بدخول العراق منفردين كدول محتلة وهو الأمر الذي يحاكم بسبب كلا من الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش ورئيس وزارة المملكة المتحدة تونى بلير.

  • من هو صدام حسين ؟

صدام حسين عبد المجيد التكريتي، ذلك البطل في نظر كل من يويده، والدكتاتور في نظر كل معارض له هو ابن مدينة تكريت العراقية، وينتمى إلى احدي قبائل بلاد الرافدين القديمة التي كان من المعروف عنها الشدة والغلظة والفقر الشديد قديما، وهي قبيلة البيجات حيت ترعرع صدام حسين في بيت خاله ضابط الجيش العراقى ذو الأفكار القومية خير الله طلفاح وكانت تلك الأفكار القومية التي أنبتها خاله بداخله.

تلك الأفكار كانت نقطة التحول الكبرى في حياة ذلك الطفل الذي حير العالم كما تسبب زواج والداته، من إبراهيم حسن ذلك الرجل القاسي الذي كان يبرح صدام حسين ضربا بسبب وبدون سبب، في جعل صدام حسين شخصا اكثر صرامة وقوة وغلاظة في التعامل مع كل من يعارضه وعلى الصعيد السياسي قام صدام حسين، في شبابه بالانضمام إلى حزب البعث القومى المعارض بعد فشله في دخول الأكاديمية العسكرية.

ولكنه بعد وصوله إلى الحكم والسيطرة على كافة مقاليد العراق قام بالإطلاق لقب مهيب الركن على نفسه وهو رتبة عسكرية تعادل رتب المشير في مصر وفى كثير من الدول العربية الأخرى، وتزوج صدام حسين من ساجدة خير الله أبنة خاله في العام 1962 وانجب منها ثلاث بنات وأثنين من الذكور وهما رغد وقصي ورنا وعدى وحلا.

  •  حياة صدام السياسية:

يعتبر صدام حسين هو المهندس الأول للإنقلاب الذي تم في حزب البعث عام 68 والذي مكنه من أن يتولى منصب النائب الخاص بالرئيس احمد حسن البكر رئيس العراق . في ذلك الوقت حتى تخلص من كافة خصومة في حزب البعث وأجبر الرئيس أحمد البكر على الاستقالة من منصب رئيس الجمهورية، ليكون صدام حسين المجيد رئيسا لجمهورية العراق من العام 1979 حتى سقوط نظام صدام حسين في العام 2003 على أيدي القوات الأمريكية والبريطانية التي قامت بالاحتلال العراق في ذلك الوقت.

  • حروب صدام حسين:

وتعتبر حياة صدام حسين كرئيس لجمهورية العراق بها الكثير والكثير من الحروب والصراعات العسكرية الكبرى التي خاضها في عهده بشكل قوى وجرئ جدا حيث تم تصنيفها كالأطول حروب ، في القرن العشرين وتسببت في استنزاف قدرات بلاده الاقتصادية وكذلك فرض عقوبات دولية متكرره على العراق، حيث بدء في عامه الأول كرئيس للعراق في اليوم الثاني والعشرون من ديسمبر بالإعلان الحرب على الجمهورية الإيرانية.

بعد تولى أية الله الخمينى أعلي منصب في إيران فقامت القوات العراقية بشن هجمات داخل العمق الإيراني ، بعد اتهام إيران بالاعتداء على قرى عراقية حدودية بينها، وأعلن صدام أن مياه شط العرب بالكامل هي مياه عراقية وتحت سيادة العراق، ولكن قامت القوات الإيرانية بالاحتلال جزيرة الفاو العراقية عام 87 ولكن قامت القوات العراقية بتحريرها بعد قيام صدام حسين بالاستخدام قنابل محرمه دوليا ضد القوات الإيرانية في ذلك الوقت.

قبل أن تقوم القوات الإيرانية بالتوجه نحو بغداد ولم يتوقف القتال الذي دام أكثر من سبع سنوات إلا بقرار من مجلس الأمن الذي طالب الجانبين بوقف إطلاق النار والانسحاب إلى الحدود الدولية لتكون بدلك الصراع العسكري الأكبر في تاريخ القرن العشرين والذي تسبب في خسائر مادية فاقت حد ال400 مليار دولار بالإضافة إلى القتلى الذي يقدر عددهم بمليون قتل ولكن وبعد تلك الحرب بثلاث سنوات فقط قام صدام حسين بشن حرب جديده .

ولكن هذا المرة على دولة الكويت بعد خلافات حول الحدود والبترول، فقامت عام 90 القوات العراقية بغزو الكويت وسيطرة بشكل كامل على كافة المناطق الرئيسية في الكويت بالإضافة إلى العاصمة الكويتية نفسها واعلن ضم الكويت إلى محافظات جمهورية العراق ولكن أعلن مجلس الأمن قراره بالانسحاب،  وتم تشكيل حلفا عسكري ضد صدام حسين قام بتحرير الكويت من قبضة صدام حسين والذي قام بقصف كلا من السعودية وتل أبيب بسبب التحالف العربي والدولي ضده.

سقوط صدام حسين:

وفى عام 2003 قامت القوات الأمريكية بالسيطرة على كل الأماكن الحيوية في العراق، وبعد أسابيع بسيطه أعلنت القوات الأمريكية سقوط الجيش العراقى وسقوط نظام صدام حسين وقامت في نفس اليوم بهدم التمثال الخاص بصدام حسين، وتحديد في يوم التاسع من شهر أبريل وتبدء بعد ذلك محاكمات صدام حسين الشهيرة، والتي انتهت بإعدامه في عام 2006 فجر عيد الأضحى المبارك.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.