صحفي بجريدة الأهرام: مصر أصبحت وطن للراقصين فقط
جريدة الأهرام الحكومية

استنكر الكاتب الصحفي هشام يونس، الكاتب بجريدة الأهرام القومية، ما حدث من اقتحام قوات الأمن لنقابة الصحفيين، وقال في مقاله أن مصر أصبحت للراقصين فقط.

واستعرض يونس في مقاله الذي كان بعنوان “وطن للراقصين فقط” مشهد تجمع أنصار مبارك أمام مستشفى المعادي العسكري، ورقصهم على ضفاف النيل وتسابقهم على ما أسماه “هز الوسط”، وتلويح مبارك لهم بيده، مبارك الذي خلعته الثورة وكان يريد توريث ابنه، وحكم 30 سنه، وفعل كل ما فعل ولم يعاقب، بل يرقص له أنصاره ويحييهم ويخرج لسانه لكل من ثاروا عليه، وسط حماية قوات الأمن.

كما استعرض يونس مشهد آخر في 25 أبريل للراقصين والمتحرشين على سلالم النقابة،  التي كانت سبباً في إسقاط الرجل الذي أفسد طيلة ثلاثين عاماً، والسماح لهم بذلك دون إذن أو تنفيذ لقانون التظاهر، ثم يتم اقتحام هذه النقابة التي رقص الراقصون على أبوابها بطريقة فجة.

وتساءل يونس، لماذا لم يطبق قانون التظاهر على أنصار مبارك؟ ولماذا لم يطبق على متظاهري 25 أبريل من المؤيدين؟ ولماذا  لم يطبق على أمناء الشرطة الذين تمردوا في الشرقية؟ ولماذا تم تطبيق القانون على رافضي التنازل عن تيران وصنافير؟ وما الرسالة التي تريد قوات الأمن إرسالها من هذه المشاهد؟ يبدو أن الشرطة لم تتعظ بما حدث في 25 يناير.

12345

 

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.