قيادي بجبهة الإنقاذ وتحالف 30 يونيو: هذه شهادة حق عن مرسي والإخوان وأتحمل مسؤوليتها
ياسر الهواري

شهد القيادي بجبهة الإنقاذ ياسر الهواري شهادة قال عنها أنها ضرورية، وتعتبر هذه الشهادة خطيرة جداً، وتكشف عن كواليس الجمعية التأسيسية لدستور 2012، وتبرئ الإخوان من اتهامات كثيرة كانت توجه إليهم في ذلك الحين، كما أنها تكشف عن الفاعل الحقيقي للأزمات التي حدثت في عهد مرسي.

وقال الهواري في شهادته على صفحته الشخصية بالفيس بوك، أنه كان ممثلاً لحزب الدستور في الجمعية التأسيسية لدستور 2012، والحديث عن مواد الهوية والشريعة وجميع المواد التي اختلف عليها أعضاء الجمعية التأسيسية كان وراءها حزب النور وياسر برهامي الذي كان يسيطر على اللجنة، وأن الإخوان كانوا يريدون التوافق، ولكنهم في نفس الوقت كانوا يريدون عدم خسارة حزب النور، فكانوا يقعون في فخ حزب النور، على حسب قوله.

وأضاف الهواري قائلاً أننا حاولنا الضغط على الدكتور مرسي بالحشد لعدم إخراج دستور غير متوافق عليه، ولكن الدكتور مرسي تحدى الجميع وأقر الدستور، واستغل السيسي هذا الحشد للوصول للسلطة،  وأكد الهواري على عدم تورطه في الدماء التي أسيلت في رابعة وغيرها، كما دعا الجميع إلى التوافق وتناسي الخلافات لأننا جميعاً مصريين، واختتم شهادته بأن ما قاله يمثل خطراً عليه ولكنه قادر على تحمل نتائج هذه الشهادة.

 

12

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

  1. طبعا بوادر المصالحة مع الاخوان بدأت تظهر خصوصا ممن كانوا يعارضون الاخوان فيما سبق….عموما تهيئة المجتمع للمصالحة تسير بشكل جيد مع شعب مجهز نفسه بنفسه لتصديق ما يقال له (يعنى مهيئ نفسه للضرب بس اضرب وخلصنى وأنا مش هكون متضايق طالما انت عايز كدة) الا من رحم ربى من العباد…….و الحدق يفهم…..اذا كان عايز يفهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.