الدكتور يحيي القزاز يفّجر مفاجآت عن حنين الناس لعهد مرسي بعد خراب الاقتصاد المصري في عهد السيسي
مرسي والسيسي

في مقارنة هي الأولى من نوعها من أحد المعارضين لحكم جماعة الإخوان المسلمين، وأحد الموقعين على استمارة تمرد، الدكتور يحيي القزاز القيادي بحركة كفاية وأستاذ الجيولوجيا بجامعة حلوان، قال القزاز أن الناس بدأوا يحنون إلى عهد الدكتور محمد مرسي.

وقال في تدوينة على حسابه الشخصي “مقارنة بين الجنرال السيسي و د.محمد مرسى، نعم في السنة التي حكم فيها د.محمد مرسى زادت مرتبات العاملين في الدولة بلا استثناءات بالرغم من عدم وجود دعم خارجي، وفى عهد السيسي تدهور حال العاملين بالرغم من وجود دعم خارجي يصل إلى أكثر من أربعين مليار دولار، بينما زادت رواتب الجيش والشرطة والقضاة بطريقة ملفتة للنظر، والشعب بحاجة لمن ينقذه لا لمن يضحك عليه يخدعه ويسرقه، الناس بدأت تستدعى الرئيس المعزول د.محمد مرسى وتتحدث عن زيادة المرتبات في عهده مقارنة بتدهور الأوضاع في حكم السيسي وزيادة الدولار في هذه الأيام وخراب الاقتصاد المصري”.

القزاز 1

وفي تغريدة أخري كشف القزاز عن سبب أزمة البنزين وقطع الكهرباء في عهد مرسي وقال، “موقفي واضح من حكم الإخوان ولا مزايدة، لكن اكتشفنا إن أهل الشر هم الذين كانوا يسرقون الوقود ويهربونه ويعطلون الكهرباء كي تحدث أزمات واضطرابات”.

القزاز 2

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

  1. كلام مقبول ولكن لا تعرض بالدول (لسنا سوريين كلمة تجيبنا و كلمة تودينا و لا نستسلم ابدا مثل العراقيين ) هذا لا يليق ويضايق أهل هذه البلاد. مجرد رأي.

  2. كلام جميل .. انتى بقى يتعافى الاقتصاد المصرى ؟؟؟خطة الحكومه بتقول ايه ؟؟ ولا ما فيش خطه وما فيش نتائج … الاول قالوا سوف يحس المواطنالمصرلى بعد سلتين والنتيجه اتنيلت عيشته بعد سنتين ..ولموا فلوس الناس علشان القناه وقالوا هيا سنه وسنجنى الثمار بعدذلكولا شفنا ثمار ولا ازهار …طاب هنبقى انيل من النيله بعد كده ولا ايه ؟؟؟

  3. الحقيقة الواضحة للعيان هي ان الولايات المتحدة تريد افشال السيسي باي طريقة ممكنة و لكنها لا تستطيع تحريك جندي من مكانه لان اقتصادها جريح و بشدة و لاتستطيع الضغط على مصر باي ورقة لان ما يحدث داخل مصر هو شاننا الخاص و لا يمكنها قلب الشعب المصري ضد حاكمه لاننا لسنا سوريين كلمة تجيبنا و كلمة تودينا و لا نستسلم ابدا مثل العراقيين و لذلك فانها تستخدم سلاح الاضرار بسمعة رئيس مصر و الوقيعة بيننا و بين اي دولة تحاول مساعدتنا ماديا و حتى البحث عن اية امور يمكنها استخدامها لتهييج الشعب و علينا جميعا ان نعرف ان مصر هي الاساس و ان السيسي رئيس منتخب ستنتهي فترة حكمه و لن تدوم للابد و ان مصرهي الوحيدة التي ستبقى و عليه فان ولائنا يجب ان يكون لمصر و ليس لاي احد اخر و كل شخص يحاول مهاجمة السيسي عليه ان يعرف ان عودة الشعب للفوضى و التظاهر ليس في مصلحة مصر بل في مصلحة الولايات المتحدة التي تريد منع الاستقرار السياسي وان مشكلة المرتبات و الاجور ستختفي تماما مع تعافي الاقتصاد المصري و ما سيتبعه من توافر فرص العمل ةو ان زيادة الدخل العام للدولة الذي سياتي من الانتاج و التصدير لن تحتاج الدولة الى اثقال كاهل المواطن بالضرائب و الرسومو ستتمكن من تطوير الخدمات المقدمة لنا كل شيئ مرتبط بتعافي الاقتصاد المصري حبو مصر و بلاش تسقفوا ورا امريكا و عملائها السابقن

    1. الحسبه مش كده شوف بعد كام شهر من كلامك السئ صار اسواء اوباما راح وجاء ترامب واوعدك ان الاسواء سصبح اكثر سوءا العيب فينا مش امريكا

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.