صحيفة التايمز البريطانية تكشف عن معلومات خطيرة بشأن النظام المصري. و مقتل الطالب الإيطالي “ريجيني”
جوليو ريجيني

قالت صحيفة التايمز البريطانية أن تم غض الطرف من الغرب عن بعض  الأحداث في مصر، عقب عزل الرئيس محمد مرسي بحجة محاربة الإرهاب، و التطرف الموجود في مصر، و طالب الغرب مصر بكشف حقيقة مقتل الطالب الإيطالي ” جوليو ريجيني”.

وأضافت الصحيفة من خلال موقعها الإلكتروني، قائله : “النظام المصري يعتمد على النفي، و الإنكار المستمر منذ حادثة مقتل الطالب الإيطالي، و الشفافية و الصراحة كانت ستنقذ النظام، من الاتهامات الموجهة ضده بمسؤوليته عن مقتل ريجيني أو التستر على الحقيقة”.

واستطردت: ” الاعتذار الذي قدَّمه السيسي ونظامه، لم يكن بسبب مقتل ريجيني ولكن بسبب الآثار المترتبة عليه والضجة التي نالتها الحادثة، و ريجيني كان يجري أبحاثا خاصة بالاتحادات النقابية، و الجمعيات الأهلية، و هو ما يعتبره النظام أحد مراكز المعارضة”.

و تابعت ” الضابط المتهم بتعذيب وقتل ريجيني كان متهمًا بعمليات تعذيب سابقة، و بدلاً من أن تتعاون القاهرة بشكل صريح وشفاف مع روما لتقديم المتهمين للعدالة، قدَّمت السلطات روايات مختلفة، لا يمكن تصديقها”.

وفي النهاية اختتمت الصحيفة قائله : ” الرئيس السيسي يقول إنَّ سمعة مصر تعرَّضت للتشويه من قبل الصحفيين، و هو مخطئ في ذلك، فقد جاء التشويه من داخل نظامه”.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.