أول سفير مصري بالسعودية يحدد مكان تواجد وثيقة مصرية تيران وصنافير والتي إعتمدتها محكمة العدل الدولية
تيران وصنافير

أزمة كبيرة مرت بها مصر في الفترة الأخيرة متعلقة بجزيرتي تيران وصنافير، فمنذ إعلان الجانب المصري سعودية الجزيرتين والإحتجاجات المصرية تتصاعد، وحالة الشد والجذب بين مؤيدي سعودية الجزيرتين ورافضي ذلك تتزايد وكلا منهما يقدم أدلته على ذلك.

وفي هذا الصدد أجرت صحيفة الشروق حواراً صحفيا مع سيد قاسم المصري، وهو أول سفير مصري في السعودية، أكد فيه أن جزيرتي تيران وصنافير مصرية بنسبة 100%، وأن هناك وثيقة تسمى بالوثيقة الحاكمة نشرتها مصر في كتاب يسمى الكتاب الأبيض عام 1989، والذي أصدرته وزارة الخارجية المصرية.

وهي تللك الوثيقة التي تم الحصول عليها عام 1906 بناءاً على إتفاقية بين الجانب العثماني والمصري والإنجليزي، وأن تلك الوثيقة إستعانت بها مصر من مركز إسطنبول للتاريخ والفنون والثقافة الإسلامية والمعروف باسم “أرسيكا”، وبناءاً عليها حكمت المحكمة الدولية لمصر بأحقيتها في طابا.

وأضاف سيد قاسم أن الوثيقة أيضاً موضح فيها مصرية تيران وصنافير، وكذلك خليج العقبة بالكامل، وأنها أصبحت معتمدة وموثقة من محكمة العدل الدولية لأنها إستندت لها في الحكم في قضية طابا الشهيرة.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.