تساؤلات مثيرة وخطيرة لممدوح حمزة عن مقابل التنازل عن جزيرتي تيران وصنافير
ممدوح حمزة

طرح الناشط السياسي المهندس ممدوح حمزه عدة تساؤلات عن التنازل جزيرتي تيران وصنافير، وربط حمزه ربطاً خطيراً إن صحت توقعاته، بين التنازل عن الجزر المصرية وبين الزيارات الكثيرة لمسؤولين غربيين من أمريكا وفرنسا وألمانيا لمصر.

وقال حمزة في عدة تغريدات، ” لو كان هناك صفقه بمعني الجزيرتين أمام مثلهم ٣٠ مره في الجانب الآخر ببترولهم فيجب مصارحه الشعب إن هناك صفقه وان الموضوع تبادل وليس تنازل” وأضاف “حضورعسكريين٣مرات ووزير الخارجية من أمريكا ورئيس فرنسا ومساعد مستشاره ألمانيا وكميه السلاح المشتراه وذكر ليبيا في خطاب السيسي كل ده ١٠ايام”.

وأضاف في تغريدة ثالثة وقال، “هل قرر الغرب أن مصر تتولي مسؤولية جزء من ليبيا ببترولها وهنا تصبح عمليه تبادل؟ هذه تخمينات وليس عندي أي معلومه وأكن مجرد تفسير للأحداث” كما استنكر في تغريدة رابعة أن يقوم رجل عسكري مهمته الحفاظ على الأرض بالتنازل عنها وقال في ختام مجموعة تغريداته، ” أنا مش قادر افهم إن رجل عسكري يتنازل عن ارض إلا نظير أرض اكبر واهم استراتيجيا وأكثر فائدة لبلده فأهداني التفكير إلى ٣ نقط السابقة وقد يكون وهم”.

1234

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.