نشطاء يطالبون السيسي بإعادة ما تنازل عنه عبد الناصر لأسبانيا عام 1968
معبد ديبود

عند قيام مصر ببناء السد العالي كانت هناك العديد من الآثار المصرية المهددة بالإنهيار، لأنها تتواجد في أماكن البناء،وكان أشهر هذه الأثار هو معبد “ديبود”، الذي شيده الفراعنة للملكة الفرعونية الشهيرة إيزيس، وفي عام 1968 قام عبد الناصر بإهداء المتحف لأسبانيا تقديراً منه لها في إنقاذ ورعاية الأثار المصرية، وبالفعل قامت أسبانيا بنقل المعبد كاملاً عبر أسطول من السفن.

وذلك لتقوم بإعادة تشييده مرة أخرى في أسبانيا وبالتحديد في إحدى أشهر حدائق العاصمة بجوار القصر الملكي بمدريد، ليصبح الآن من أشهر المباني السياحية في أسبانيا لما يتمتع له بسحر وجاذبية خاصة كما ذكر موقع Madrid Tourist، وحتى الآن يعيش هذا المعبد في أرض غير التي أراد له مشيدوه.

معبد-ديبود-1

Templo-de-Debod-Atardecer

Atardecer-en-Debod-Ainara-García

Moncloa-Debod-shutterstock_180844889

هذا وقد طالب عدد من النشطاء بعد قيام موقع المصري اليوم لايت بنشر قصة هذا المعبد السيسي بإعادة المعبد لمصر كما أعطى الجزيرتين للسعودية.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.