رويترز تفجر مفاجآت في قضية ريجيني على ألسنة رجال مخابرات مصريين وبكري يرد رويترز إخوانية
جوليو ريجيني

ما زالت قضية الباحث الإيطالي جوليو ريجيني، تمثل صداعاً كبيراً جداً للسلطات الأمنية في مصر بشكل خاص وللنظام الحاكم في مصر بشكل عام، واليوم نشرت وكالة رويترز الإخبارية العالمية تقريراً حول مقتل الطالب الإيطالي ريجيني، ذكرت من خلاله تفاصيل عن تورط الشرطة في قتله، وإستشهدت بستة رجال قالت أنهم من جهاز المخابرات المصري ولكن لم تذكر الوكالة أسماءهم.

حيث ذكرت رويترز أن ريجيني تم القبض عليه في محطة مترو جمال عبد الناصر، وذلك يوم 25 يناير الماضي عن طريق رجال شرطة يرتدون ملابس مدنية، وقالت المصادر أنه تم القبض في نفس التوقيت ونفس المكان على رجل آخر مصري الجنسية ومصيره غير معروف حتى الآن.

وقد تم نقل ريجيني والرجل المصري إلى قسم الأزبكية في سيارة بيضاء تحمل لوحات معدنية تابعة للشرطة المصرية، وأكد مسئول شرطي في القسم أنه بالفعل تم نقل ريجيني إلى قسم الأزبكية، وإستمر تواجده في القسم لمدة 30 دقيقة ، بعدها تم نقله إلى أحد مقرات الأمن الوطني في لاظوغلي، ولم يعرف عنه أحد شىء حتى ظهرت جثته فجأة.

ورداً على هذه المعلومات إنتقد مصطفى بكري بشدة تلك الأخبار التي نشرتها رويترز، وطالب بتحقيق عاجل عن الدور الذي تقوم به رويترز بخصوص مصر ووصفها بأنه مخترقة من الإخوان المسلمين.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.