ننشر تفاصيل مبادرة المصالحة بين الإخوان والدولة.. بوساطة سليم العوا و سعد الدين ابراهيم
مبادرة للمصالحة بين الإخوان والدولة

نشرت بعض المواقع الإخبارية خلال الساعات الماضية، عن ما أطلقت عليه، تفاصيل مبادرة جديدة للتصالح بين جماعة “الإخوان المسلمين” وبين النظام الحاكم بقيادة “السيسي”، بوساطة الدكتور “محمد سليم العوا” المرشح الرئاسي السابق و الدكتور “سعد الدين إبراهيم” مدير مركز ابن خلدون.

وكشفت بعض المصادر، بأن سمة تحركات على مستوي قيادات الجماعة للدخول في مصالحة مع الدولة، بقيادة الدكتور “محمد علي بشر”، وزير التنمية المحلية في عهد الرئيس المعزول “محمد مرسي”، طالب من خلالها سليم العوا وسعد الدين إبراهيم، بالتواصل مع إخوان الخارج خاصة مجموعة “محمود عزت”، ومحاولة اقناعهم.

وأشارت المصادر، بأن “بشر” قام بتسليم رسالة للعوا، مفادها، بأن العنف هو الانتحار والدواء الذي يشفي مريضاً ربما يقتل آخر، مطالبه بإقناع باقي قيادات الجماعة، التي يلتقيها داخل السجون، وأبرزهم الدكتور “مرسي” بأن الوقت قد حان للمصالحة، وإنقاذ الجماعة وسياسييها من السجون، وإنهاء ما سماه بـ”المحنة الكبرى”.

تأتي هذه التسريبات، تزامناً مع تصريحات “يعد الدين إبراهيم” مؤخراً عن قرب انجاز المصالحة، وتحركاته الخارجية، والتقائه بعض قيادات الجماعة بتركيا، وابرزهم محمود حسين، أمين عام الجماعة، والدكتور عمرو دراج، وزير التخطيط بمنزل أيمن نور، واتفقوا جميعاً علي مبدأ التصالح.

ومن ناحية أخرى، تحدث الإعلامي “جابر القرموطي”، خلال برنامج “مانشيت” المذاع على قناة “أون تي في”، عن تلك التفاصيل، السابق ذكرها أيضاً.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.