سعر الدولار يتخطى الـ11 جنيه في السوق السوداء للمرة الثانية
الدولار

سعر الدولار اليوم، شهد الدولار اليوم ارتفاعاً طفيفاً  في السوق السوداء عن معاملات الأمس وتخطى حاجز ال 11 جنيه بثلاثة قروش، وذلك بالرغم من الإجراءات الحازمة التي اتخذها البنك المركزي مؤخراً للمحافظة على قيمة الجنيه المصري أمام العملة الخضراء، حيث قام المركزي بإغلاق  خمس شركات، والتحقيق مع 15 شركة أخرى، وإغلاق شركة أخرى بالإسكندرية لمدة ثلاثة أشهر.

ويذكر أن مصر تواجه نقصاً شديداً من العملة الصعبة وذلك لعدة أسباب، منها تراجع قطاع السياحة، والصادرات، وعزوف المصريين بالخارج عن التحويلات بالدولار لذويهم في القاهرة، الأمر الذي أدى إلى ارتفاع سعر الدولار بالسوق السوداء، وأرغم البنك المركزي على خفض قيمة الجنيه أمام الدولار الأمريكي.
ووصل سعر الدولار بالسوق السوداء اليوم الإثنين2 مايو إلى 11.05جنيه، مقارنة ب11.75 الجمعة قبل الماضية، بينما استقر سعره في البنوك عند 8 جنيه و88 قرش، وتوقع محللون خفض جديد لقيمة الجنيه المصري من البنك المركزي.

 

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

  1. مين قال ان الدولار امان .في خلال شهور سينهار بالذات لو اهتز كعملة احتياط.ألدولار عايش علي حساب العالم لان كل شئ مقوم بالدولار لكن الاقتصاد الامركي رغم ذلك ليس باليد.

  2. الاستاذ بسيونى رقم 1 محق تماما فيما قال من حيث تاكل قيمه الجنيه من المدخرات -الكل يبحث عن الدولار لانه ليس من المعقول ان ادخر واشقى مثلا طوال عمرىلتوفير 100000 جنيه للزمن ومستقبل اولادى وفجاه اجدهم بقوا النصف- لابد من رفع الفائده على الجنيه بنسبه انخفاضه وقفل كل مكاتب الصرافه وتجريم الاتجار به بعقاب شديد ومنع الاستيراد لكل شئ عدا الاستراتيجيه-نحن فى حرب بالفعل ويجب التكاتف معا

  3. الكل الآن يبحث عن الدولار حتي يحمي ما يمكلك من جنيه من التآكل. هذه الزياده في الطلب علي الدولار ستؤدي الى استمرار زيادة سعره ومع الزياده يزداد الطلب وهكذا.. اول شيء يمكن عمله رفع الفائده على ودائع وشهادات الجنيه الي ما لا يقل عن 18% او 20% هذه الخطوه يمكن تنفيذها من الغد وسوف تؤدي الى تقليل الطلب الى حد ما على الدولار وزيادة الطلب على الجنيه. يلي ذلك او يتوازى معه منع استيراد بعض السلع الاستهلاكيه التي لها بديل محلي وبالذات التي تتطلب توفير مبالغ كبيره من العمله الصعبه. وايضا في نفس الوقت ايقاف عمليات شراء الدولار خارج الدوله من العاملين بالخارج من قبل جهات معينه التي بدورها تقوم بايصال الدولار الي المستوردين ورجال الاعمال المصريين وذلك بالسماح لفروع البنوك او من ينوب عنها في تلك الدول بشراء الدولار من العاملين بسعر السوق لحين ااقضاء وهذا سيؤدي الى تحجيم عمل هذه الجهات.

  4. ارتفاع أسعار الدولار سبب من بعض الأسباب الهامة هو إن المصريين اللى بدول الخليج وبالاخص المملكة العربية السعودية رجعو لمصر نظراً لإيقاف كثير من المشاريع الهامة ، وللأسف الدولة بدلاً من أن تجد حلولاً ملموسة تستعيد هذا الفارق تحارب الشباب أينما كانو المتمثلة فى النقابات العمالية الكنز الذي يغفل عنه كافة المسؤليين بالدولة،،
    يوجد حلول مجدية
    1- من أول أيقاف إستيراد المنتجات التى لا تشكل إهتمام المواطنين فى حال عدم تواجدها
    2- استخدام النقابات العمالية فى دفع مسيرة عجلة الدولة
    3- استخدام مؤسسات الدولة فى ايجاد نتائج ملموسة والتى تتمثل فى إنشاء مؤسسة تقوم بنشر اللوائح والقوانين المنظمة لكافة العاملين والوزارات فى الدولة على أسس علمية سليمة وتعديل كافة اللوائح القديمة والاعلان عنها
    4- مجلس الشعب ليس فى يده حلولاً تمثل المواطنين ولا يمثل التقدم للاسف ، لذا يجب وضع عدداً من الخبراء فى كل مجالات ومؤسسات الدولة لقيامهم بحل المشاكل وبطريقة سريعة ومتقنه وناجحة
    5- أيجاد بدائل لكافة السلع المستوردة
    6- أيجاد طرق أفضل للتصدير والانتاج
    7- كما هو الحال فى انشاء قناة سويس جديدة تستطيع جمهورية مصر العربية إنشاء مشاريع قومية ناجحة وهادفة وبشكل مباشر ( تحلية مياة البحر / إنشاء مفاعل نووي لإنتاج الكهرباء / استصلاح الاراضى الصحراوية الخ
    8- مساعدة الشباب على إستصلاح الاراضى الصحراوية وإيجاد الحلول الواقعية لإقامتهم بها
    9- ايجاد حلول لتنشيط السياحة الداخلية والخارجية
    أتمنى من كافة المسؤلين إعادة النظر والتقييم فى كافة المسؤلين بالدولة
    مع خالص تحياتي
    مواطن مصري

  5. ارتفاع أسعار الدولار سبب من بعض الأسباب الهامة هو إن المصريين اللى بدول الخليج وبالاخص المملكة العربية السعودية رجعو لمصر نظراً لإيقاف كثير من المشاريع الهامة ، وللأسف الدولة بدلاً من أن تجد حلولاً ملموسة تستعيد هذا الفارق تحارب الشباب أينما كانو المتمثلة فى النقابات العمالية الكنز الذي يغفل عنه كافة المسؤليين بالدولة،،
    يوجد حلول مجدية
    1- من أول أيقاف إستيراد المنتجات التى لا تشكل إهتمام المواطنين فى حال عدم تواجدها
    2- استخدام النقابات العمالية فى دفع مسيرة عجلة الدولة
    3- استخدام مؤسسات الدولة فى ايجاد نتائج ملموسة والتى تتمثل فى إنشاء مؤسسة تقوم بنشر اللوائح والقوانين المنظمة لكافة العاملين والوزارات فى الدولة على أسس علمية سليمة وتعديل كافة اللوائح القديمة والاعلان عنها
    4- مجلس الشعب ليس فى يده حلولاً تمثل المواطنين ولا يمثل التقدم للاسف ، لذا يجب وضع عدداً من الخبراء فى كل مجالات ومؤسسات الدولة لقيامهم بحل المشاكل وبطريقة سريعة ومتقنه وناجحة
    5- أيجاد بدائل لكافة السلع المستوردة
    6- أيجاد طرق أفضل للتصدير والانتاج
    7- كما هو الحال فى انشاء قناة سويس جديدة تستطيع جمهورية مصر العربية إنشاء مشاريع قومية ناجحة وهادفة وبشكل مباشر ( تحلية مياة البحر / إنشاء مفاعل نووي لإنتاج الكهرباء / استصلاح الاراضى الصحراوية الخ
    8- مساعدة الشباب على إستصلاح الاراضى الصحراوية وإيجاد الحلول الواقعية لإقامتهم بها
    9- ايجاد سبل أفضل لتنشيط السياحة الداخلية والخارجية
    أتمنى من كافة المسؤلين إعادة النظر والتقييم فى كافة المسؤلين بالدولة
    مع خالص تحياتي
    مواطن مصري

  6. المناصب في مصر من زمان ليست للاجدر وانما للاسوء الذي يجيد التطبيل والتهليل للمسئولين يوصل انما الكفاءة يروح يقعد عند امة ولا في بيتة ولا حول ولا قوة الا باللة غدا نلاقي شلة المنتفعين عاوزين يولعو في الاسعار والموطنين مع بعض ويحتكرو السلع والدولة يا عيني غلبانة تسعدهم وتفرض جمارك ورسوم اغراق عشان تحمي استثمارات شلة الجشعين عشان يمصو دم الشعب والانسان البسيط ويقولو الدولار غلي حتي اللي بيبع اطباق بلاستك ومساحات ارضية يقول الدولار لية هي مستوردة دي لمؤخذة زبالة الناس تتصنع وترجع ثاني ويقولي الدولار خلاص بقت هيصة الكفاءات لم تمت في مصر ولكن اختيارها اصبح تابع للاهواء والرغبة الشخصية للمسئولين الغير صادقين خلو الرجل المناسب في المكان المناسب وشوفو تلاقو الدنيا ختلفت 360 درجة وكلة علي اللة يا رب

  7. الدولار عمر ما سعره هينزل إلا لما التنابله بتوع الإضرابات والمظاهرات والإعتصامات يختشوا على دمهم ويهزوا طولهم ويشتغلوا وياخدوا فى إيديهم البلطجيه اللى منتظرين الحكومه تعملهم كل حاجه من غير ما يعرقوا نقطه عرق ولساهم منتظرين الفلوس المنهوبه ترجع من الخارج وتتفرق وكل واحد ياخد حقه. إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم. خلينا قاعدين نتفرج ومتنبلين ومنتظرين الحكومه تعملنا كل حاجه. الدول الأوروبيه متقدمه علشان الناس بتشتغل علشان تحصل على لقمة العيش لكن للأسف غالبية الشعب المصرى عايز ياكل ببلاش. حاجه تكسف

  8. رافوا يا جكومه برافوا .. برافوا يا اعلام برافوا .. بقالكم 4 او 5 شهور تهللون الدولار وضبط سعر الصرف والبنك المركزى يقول هسيطر على سعر الصرف وهسيطر على السوق وووووو النتيجه تمخض الاسد فولد فأرا .. طلب ايه وذفت ايه .. احنا الى متى هنفضل فى المهزله ديه ؟؟؟الجنيه يا سادة يا متعلمين انخفضت قيمته 50% منذ 2011 فوقوا بقى ومستنيين ايه ثانى ؟؟ المسؤل اللى مش عارف يشتغل يقول لا اعرف ويروح .. الللى مش عارف يروح .. ارحمونا بقى فوقوا بقى

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.