كاتب صحفي يكشف عن مخطط إسرائيلي خطير بعد التنازل عن جزيرة تيران وعلاقة قناة السويس بذلك
جمال الجمل

أكد الكاتب الصحفي جمال الجمل في مقال له بجريدة المصري بعنوان “تيران لا”، على خطورة التنازل عن جزيرة تيران، مؤكداً في نفس الوقت على أن التنازل تيران في اتفاقية ترسيم الحدود، يعتبر شهادة وفاة لقناة السويس وستصبح “بيسين كبير”.

وقال الجمل كان لدي علم مسبق بزيارة سلمان وبعض الملفات التي سيتم مناقشتها في الزيارة، كملف اليمن وسوريا والمصالحة مع مصر وتركيا، وكذلك الجزر، ولكن خطر ببالي الجزر الجنوبية التي تحت يد مصر وتملكها السعودية لكنها لم تتحدث عنها، وما خطر ببالي إطلاقاً أن يتم التفاوض حول جزيرة تيران بالذات.

وأضاف الجمل قائلاً لما تم التفاوض مع السعودية على تيران قلت  في نفسي لعل مصر والسعودية يريدون أن يقضوا على التجارة الإسرائيلية في البحر الأحمر، ويصنعوا بوابة في ممر تيران كبوابة القصر العين، وأشار  إلى أن هذا محض خيال.

وأكد الجمل أن المعلومات التي لديه تؤكد أن التنازل سيجعل القناة بيسين كبير، وكشف عن مشروع إسرائيلي تم الاتفاق عليه بين الرئيس الفلسطيني والأردني وأمريكا، يربط بين البحر الميت والبحر الأحمر ويسمى “ناقل البحرين” ووافق البنك الدولي على تمويله، وهذا المشروع سيقضي على قناة السويس تماماً بعدما يصبح ممر تيران ممر دولي ولا يحق لا لمصر ولا للسعودية التحكم فيه،  وبالتالي فإن إبعاد مصر من فم خليج العقبة مقدمة لتطهير طريق القناة الإسرائيلية المزمعة التي ستقضي على قناة السويس، وأضاف أن السعودية ومصر شركا في هذا المشروع، واختتم كلامه قائلاً “تيران لا   لا     لا     لا ” ويمكن الرجوع للمقال الأصل بالمصري اليوم بعنوان “تيران لا”.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

  1. دة كلام عار تماما من الصحة ولا دخل بادخال مياة البحر الاحمر بقناة السويس اطلاقا ودة كلام غير مبنى على الى معلومات مع احترامى للسي الصحفى ولازم يذاكر كويس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.