الخارجية تكشف المقابل المادي الذي حصلت عليه مصر للتنازل عن تيران وصنافير
تيران وصنافير

صرح وزير الخارجية “سامح شكري”، بأن هناك محاولات لإفساد العلاقة المصرية السعودية التي شهدت نجاحاً غير مسبوقاً في الأونة الأخيرة، خاصةً في زيارة الملك “سلمان” لمصر من أجل التأكيد على عمق وتوطيد العلاقات المصرية السعودية، التى حاول البعض التشكيك فيها مؤخراً.

وتابع “شكري” في مداخلة هاتفية أجراها لبرنامج “القاهرة اليوم” مع الإعلامي “عمرو أديب”، أن مصر ملتزمة بمعاهدة السلام الموقعة مع اسرائيل فيما يخص جزيرتي “تيران وصنافير” مؤكداً أن الوضع هناك مازل كما هو حتى انتهاء إجراءات إعادة ترسيم الحدود، مضيفاً أن مصر لم تتقاضى مقابلاً مادياً لإعادة ترسيم الحدود المصرية السعودية وفقاً لما هو موضح في المستندات القانونية.

وأكد وزير الخارجية، على أن اتفاقية إعادة ترسيم الحدود سيتم عرضها على مجلس النواب، وهي التي تشمل كل ما جاء في الإتفاقية من بنود خاصة بالحدود البحرية المصرية السعودية وليس الجزيرتين فقط، مشيراً إلى صحة وثيقة الدكتور “عصمت عبد المجيد” الأمين العام الأسبق لجامعة الدولة العربية، والتي أرسلها إلى رئيس الوزراء السابق “عاطف صدقي”.

مضيفاً أن هذه ليست المرة الأولى التي تعاد ترسيم الحدود المصرية السعودية دون ذكر الجذيرتين في الحدود المصرية، ففي عام 1990 ووفقاً لقرار جمهوري من الرئيس الأسبق “مبارك” آنذاك تم تحديد الحدود البحرية دون الجذيرتين بناء على طلب السعودية، مؤكداً أن الجذيرتين سعودتين ولا مجال للمقارنة بينهم وبين حلايب وشلاتين المصريتين.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

  1. مبروك على الكفيل اللي عنده المصاري ….. لكن الزول يشرب من البحر الأحمر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.