برلماني إيطالي سابق يفجر مفاجأة كبرى ويؤكد ريجيني لم يكن طالباً في مصر ويكشف حقيقة عمله
جوليو ريجيني

منذ أزمة مقتل الشاب الإيطالي جوليو ريجيني، والجميع يعرف أنه كان باحثاً جاء إلى مصر من أجل الحصول على درجة الدكتوراة من الجامعة الأمريكية في أحوال النقابات العمالية المستقلة في مصر، وكانت تشرف على رسالته الدكتورة رباب المهدي، والتي سبق وكتبت على حسابها على فيسبوك عدة تدوينات عنه بعد مقتله، وكان آخرها رفضها لرواية الداخلية بخصوص العصابة التي خطفته.

ولكن اليوم في برنامج “صباح العاصمة”، المُذاع على قناة العاصمة، فجر نائب برلماني إيطالي سابق مفاجأة كبرى، عندما أكد أن ريجيني ليس طالباً، ولكنه حضر إلى مصر للحصول على معلومات عن أحوال مصر، وهو كان مبعوث من منظمة إيطالية حكومية لجمع هذه التقارير لرفعها للحكومة الإيطالية.

وأضاف النائب الإيطالي السابق محمد ماركو، أن هذا لا يُعد تجسس بالمعنى المتعارف عليه، ولكن الغرض منه تحديد طبيعة العلاقة المستقبلية بين مصر وإيطاليا في ظل الظروف التي تعيشها مصر.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.