أمين شرطة بمرور بين السرايات يصيب سائق ميكروباص بالعجز في قدمه بعد رفضه لدفع إتاوة
أمناء الشرطة

أطلق محمد صلاح أمين شرطة بمرور بين السرايات الرصاص على القدم اليسرى لسائق ميكروباص يدعى محمد سمير عبد النعيم على خط “وراق- جيزة” مما أصاب السائق بالعجز، وذلك بعدما رفض السائق دفع إتاوة للشرطي، ووجهت نيابة الوراق شمال الجيزة للأمين تهمة الشروع في القتل واستغلال النفوذ، وبالطبع أنكر صلاح كافة الاتهامات وقررت النيابة حبسه لمدة 24 ساعة لحين ورود تحريات البحث الجنائي.

وأمام سراي النيابة قال السائق محمد سمير أن أمين الشرطة قام بضرب رصاصتين في الهواء لإرهابه والثالثة في قدمه اليسرى وهدده أن تكون الرابعة في رأسه، وأضاف سمير:”أنا مش بلطجي وعايز حقي، كنت أكل عيش، والأمين جرى شكلي ومكنش بيدافع عن نفسه لما أطلق عليا الرصاص”.

فيما حضر أمين الشرطة محمد صلاح أمام سرايا النيابة برفقة مرفقيه وهو يحمل في يده حقيبة سوداء يقال أن بداخلها تيشرت ممزق يدعى الشرطي تمزيقه من قبل السائق رافضا الحديث حول الواقعة.

فيما يروي فارس شقيق المجني عليه الواقعة قائلا:”أن أمين الشرطة يسكن في منطقة المناشي واعتاد دائما على فرض الإتاوات على الناس، وعندما رفضت إعطائه منذ أسبوعين فاستهدف شقيقي عندما رأه على خط “وراق- جيزة” وحدثت مشاداة كلامية بينهم انتهت بضرب أخي في قدمه اليسرى بالرصاص الحي”.

كما قدم فارس مكالمة هاتفية مسجلة بينه وبين أمين الشرطة المتهم، حيث كان الأخير يقول:”مش هتدفع هتشوف اللي هيحصلك”، كما أن هناك الكثير من السائقين بعد تلك الواقعة اشتكوا من فرض إتاوات عليهم من قبل الأمين محمد صلاح والأمين أشرف عبد الله فهم دائما يقوموا بتهديدهم من أجل دفع الإتاوات.

كما قال إسلام صبحي سائق ميكروباص أنه كان يسلم المجني عليه مفاتيح الميكروباص في العاشرة صباحا وفوجئ بأمين الشرطة يجذب محمد سمير من ملابسه وقام بسبه بألفاظ نابية فقام المجني عليه برد الإهانة، فقام الشرطي باصطحابه خلف قسم شرطة الوراق وأطلق عليه الرصاص ثم دخل للقسم مختبئ.

وأمام النيابة قال المتهم محمد صلاح أن إسلام صبحي ومحمد سمير قاموا بالاعتداء عليه ومزقا ملابسه وعندما كان يسحب سلاحه منهم خرجت منه الرصاصة، كما نفى حصوله على إتاوة شهرية من السائقين، وقد تم التحفظ على السلاح وإرساله إلى المعمل الجنائي لفحصه وبيان استخدامه.

ووجهت أسرة سائق الميكروباص محمد سمير رسالة حادة إلى الرئيس السيسي حيث كان نص الرسالة كالتالي:”لم ننتخبك من أجل قتلنا على يد أمناء الشرطة، أخونا ممكن يعجز عن الحركة”، مؤكدين إخفائهم الخبر عن والدتهم المسنة وزوجته الحامل.

أقرأ أيضا:

بالصور.. منى عراقي تتعرض للاعتداء وسرقة هاتفها في قسم ثاني طنطا.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.