كذبة الأول من ابريل 2016 .. هكذا بدأت ولكن متى ستنتهي !
كذبة الأول من ابريل 2016

كذبة الأول من ابريل 2016 ، هذا اليوم في كل عام تنتشر فيه الأكاذيب في كل مكان، بعضها يكون مقبولاً والبعض الآخر قد يسبب المشاكل التي لا تنتهي إلا بالأذى لأحد الأطراف، ومما لا شك فيه أن هناك بعض الأشخاص يبدأون بالتفكير في كذبة الأول من ابريل قبل أيام من موعدها حتى يصلون الى كذبة تكون مقنعه للطرف الآخر، ولكن السؤال الآن ما هو أصل كذبة ابريل وكيف تتعامل الشعوب حول العالم مع هذا اليوم.

كذبة الأول من ابريل 2016

كذبة الأول من نيسان كما يطلق عليها البعض هي تقليد أوروبي أعمى يقوم على المزاح مع البعض أو الكذب بالمعنى الأدق ويطلقون الإشاعات والأكاذيب في كل مكان ومن يصدقها يطلق عليه لقب “ضحية كذبة نيسان”، ويعود أصل “كذبة ابريل” الى بلد فرنسا بعد تبنيها للتقويم المعدل الذي قام بوضعه شارل التاسع عام 1564م حيث كان الإحتفال برأس السنة يبدأ من 21 آذار من كل عام وينتهي في أول أيام نيسان ويتبادل الناس خلالها الهدايا.

كذبة ابريل ، وما جرى بعد ذلك أنه تم إعتماد الأول من كانون الثاني هو رأس السنة الجديدة ولكن البعض من الناس ظلوا يحتفلون بها في الأول من ابريل وبهذا أطلق عليهم أنهم ضحايا نيسان وأخذ الناس عادة المزاح مع الأصدقاء والأقارب في هذا اليوم وبقيت رائجة في فرنسا حتى إنتشرت على البلاد الأخرى بشكل كبير، وبحلول القرن السابع عشر للميلاد أصبحت كذبة نيسان رائجة في إنجلترا ويطلق على الضحية اسم السمكة.

كذبة الأول من ابريل في الهند ، يصادف هذا اليوم عيد الهولي المعروف في الهند حيث يحتفل الهندوس بشكل خاص بهذا اليوم ويقوم فيه الناس من العامة بالكذب لمجرد اللهو ويتم كشف الحقيقة في مساء الأول من نيسان.

وعلى ما يبدو أن أول نيسان أصبح مباحاً فيه الكذب لدى أغلبية الشعوب الغربية بإستثناء إسبانيا وألمانيا بسبب أن هذا اليوم يصادف اليوم المقدس في إسبانيا أما في ألمانيا فهو يوافق عيد ميلاد الزعيم الألماني “بسمارك”.

كذبة نيسان في بريطانيا والسويد واستراليا!

لا يخلوا الأمر من بعض الكذبات الطريفة التي يقوم بتصديقها الناس البسطاء مثل ما جرى في عام 1957 هيث قامت الإذاعة البريطانية بإطلاق كذبة نيسان والتي بثتها على الإذاعة أن هناك عائلة في سويسرا تمكنت من زراعة شجرة تقوم بإنتاج المعكرونة اللذيذة وإنهالت على القناة مئات الإتصالات للإستفسار عن هذه النبتة.

بينما في السويد حيث أطلقت محطة التلفزيون في عام 1962 حيث كانت المحطة تبث باللون الأبيض والأسود وقالت للمشاهدين إذا رغبتم بمشاهدة البث ملون قوموا بوضع رقاقات من النايلون على الشاشة، والكثير من المشاهدون صدقوا هذه الكذبة وقاموا بتجربتها.

أما في أستراليا كانت كذبة ابريل في عام 1975 من خلال برنامج تلفزيوني أعلن أن البلاد ستقوم بإعتماد النظام المتري في الساعة حيث سيصبح عدد الدقائق مائة دقيقة في الساعة الواحدة وسيطلق على الدقيقة اسم سنتيداي أما الثانية ميليداي وسيكون اليوم مكوناً من عشرين ساعة فقط وهي ديسيداي.

متى ستنتهي كذبة الأول من ابريل

إن أتينا من ناحية الدين الإسلامي فإن الكذب بكافة أشكاله حرام ويوقع صاحبه بالكثير من المشاكل التي لا تنتهي حتى لو كانت كما يقولون كذباً أبيض والذي يتخذونه ذريعه من أجل تحقيق مآرب يعتبرونها من باب المصلحة العامة، ولكن الكذب يبقى كذب حتى ولو وضع في صحف من ذهب، ونتمنى أن تنتهي هذه الكذبة التي لا فائدة منها سوى كثرة المشاكل.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.