قصة كذبة ابريل 2016 و سبب تسمية الأول من ابريل بهذه التسمية
كذبة ابريل الأول من ابريل

حقيقة وقصة كذبة إبريل 2016 وسبب تسمية الأول من إبريل بكذبة إبريل، هي ربما أسئلة وإستفسارات تراود أذهان المتابعين فى الأول من إبريل .

ويقوم موقع “مصر فايف” بتفسير سبب تسمية الأول من إبريل بكذبة إبريل وقصة هذا اليوم والذي تعكف فيه غالبية المواقع بنشر أمور غير حقيقة ثم تقول فى النهاية أنها كذبة إبريل .

حقيقة وقصة كذبة إبريل 2016 .

الأول من إبريل هو يوم إعتاد فيه الناس على الإحتفال وإطلاق نكات وخداع بعضهم البعض وهو ليس يوما وطنيا أو إحتفال رسمي وإنما كنوع من الفكاهة .

وكذبة إبريل هو تقليد أوربي يقوم على المزاج حيث يقوم فيه الناس فى الأول من إبريل بإطلاق شائعات وأكاذيب ويطلقوا على من يصدق تلك الكذبة ب ” ضحية كذبة إبريل”

وبدأت تلك العادة فى فرنسا عام 1564 عندما بدأ الإعتماد على التقويم المعدل، فكانت فرنسا أول الدول التى تقوم بها التقويم حيث كان الإحتفال برأس السنة وقتها يبدأ 21 مارس وينتهي فى الأول من إبريل .

ولكن عندما تحول الإحتفال بعيد رأس السنة إلي الأول من يناير ظل الناس يحتفلوا كالعادة بالأول من إبريل معتقدين أنه بداية السنة الميلادية، ومن ثم أطلق عليهم ضحايا إبريل وصارت منذ هذا التوقيت عادة المزاح مع الأصدقاء لينهي كلمته أنها ” كذبة ابريل”.

وإنتشرت كذبة ابريل من دولة لأخري وظهرت جليا فى إنجلترا فى القرن السابع عشر الميلادي حيث يطلق على ضحية تصديق تلك الاكاذيب فى فرنسا بالسكمة وفي أسكتلندا يطلق عليها ” نكتة أبريل ”

ويري عدد من الباحثين أن مصطلح ” كذبة ابريل” لم ينتشر فى الدول العربية سوي فى القرن التاسع عشر .

ويرجع الناس حقيقة كذبة ابريل في كونها أول الربيع وعادة مايكثر المرح بين الناس، وتقوم كثير من المواقع اليوم الأول من إبريل بنشر أخبار كاذبة تحت عنوان كذبة إبريل، ومن يقع فيها يعد ضحية كذبة إبريل .

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.