بالصور.. سعودي يحتجز جثمان مواطن مصري متوفي بثلاجة الموتى ويرفض دفنه لإجبار اهله على التنازل عن مستحقاته المالية
المواطن المصري الضحية الذي يحتجز الكفيل السعودي جثته

وجه حسين الدسوقي 39 عاماً إبن مدينة طنطا بمحافظة الغربية رسالة إلى وزارة الخارجية المصرية مفادها “إرحموا جثة أخويا”، وذلك بعد أن إحتجز كفيل سعودي جثة أخيه بعد وفاته، ووضعها في ثلاجة الموتى ورفض دفنها، من أجل إجبار أسرة المتوفي على التنازل عن مستحقاته المالية.

حيث توفي ذلك المواطن المصري في السعودية أثناء تأدية عمله، وذلك بعد سقوط جدار مسلح عليه أدى لوفاته في الحال، ثم قام صاحب العمل بالإتصال بأسرة الضحية لإخبارهم بالحادث وطلب توكيلاً منهم لدفن الجثة، ثم فاجأ صاحب العمل الأسرة وطلب منها توكيلا للتنازل عن مستحقات الضحية المالية.

ويشير الدسوقي شقيق الضحية، أن إهمال صاحب العمل هو ما تسبب في وفاة أخيه، وأنه يتحمل المسئولية عن ذلك، وأن صاحب العمل قام بوضع الجثة بثلاجة الموتى بمستشفى النور بمكة منذ 9 أيام وحتى الآن لإجبار الأسرة على التنازل عن مستحقات الضحية المالية.

أسرة المواطن المصري المتوفي بالسعودية الذي يحتجز كفيله جثته ويرفض دفنها
أسرة المواطن المصري المتوفي بالسعودية الذي يحتجز كفيله جثته ويرفض دفنها

ولفت إلى أن الأسرة أرسلت فاكسات إلى وزارة الخارجية المصرية لمطالبتهم بالتدخل والإفراج عن جثة أخيهم مع إلزام الكفيل السعودي بسداد مستحقاته المالية كاملة.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

  1. ان صح مابدر من هذا الكفيل تجاة ورثة المتوفي بالتنازل عن حقوقة وحقوقهم فهو فعل شاذ وعلاجة سهل التوجة الى السفارة السعودية من قبل اخ المتوفي ,,, اما حكاية احتجاز اللثة فهذة كذبة فالجثة في عهدة الدولة وتلزم الكفيل بامرين الاول مخالصة مالية مع اهل المتوفي مصدقة من الخارجية المصرية والثاني موافقة اهل المتوفي بالدفن في السعودية او دفع تكاليف التابوت وترحيل الجثمان لبلدة.

    والجثمان يبقى في عهدة وزارة وزارة الصحة لايقاغ الكشف الطبي واسباب الوفاة واخراج شهادة وتقرير بذلك
    وتحت حراسة وعهدة وزارة الداخلية سواء كان هناك شبهة جنائية او خلافة وبيدها وحدها اخراج امر الفسح عن الجثة.
    وتحت عهدة وزارةالخارجية إجرائيا .
    وتحت عهدة وزارة العمل تنظيميا.

    اتقدم بالعزاء لذوي المتوفي رحمة الله وابدل حبة في قلوبهم صبرا وسلوانا
    واجزاة بجنات الفردوس العلى مقرا ومقاما

    وحسبنا الله وكفى

  2. السلام على من اتبع الهدى وعمل به

    – بادئا ذي بدء انا هنا ارد على كاتب المقال واعقب على مقالة , ولن ارد على منهم برائة من أدب العرب وأدب المسلمين وأعداء لمصر والسعودية فهم نكرة لايرد عليهم.

    – عزيزي الكاتب : حسام ابراهيم ,,, تتضمن هذه الصحيفة الالكترونية واللتي انت احد المنتمين لها ..
    هذا العنوان ( الملك سلمان يصدر قرار ملكي بضخ 30 مليار ريال إلى مصر )

    فهل تعتقد ان بلد حكومة وشعب يقوم بهذا محبة في الله ومن القلب لمصر ولشعب مصر ولامنة في ذلك سوى لله سبحانة
    يرتضي ان يتم هذا الفعل على ارضة ضد أي انسان كان مسلماً كان او ذمياً مقيماً على ثراة الطاهر ..

    لذا اسمح لي ان اوضح لك الاجرآءات النظامية اللتي تتبع في حالة وفاة المواطن والمقيم.
    1- لايتم دفن اي ميت الا بعد توقيع الفحص الطبي علية.
    2-يلزم الحصول على تصريح الدفن من قبل الشرطة وبرفقتة خطاب يحدد المقبرة وللجنة دفن الموتى.

    وفي حالة اخينا المتوفي رحمة الله فانة يتم التالي:-
    1- يتم ايداع الجثمان ثلاجة الموتى تحت مسئولية الدولة ممثلة في وزارتي الداخلية والصحة ,
    لاتخاذ مايلزم كل في مايخصة.
    2- يتم ابلاغ السفارة والقنصلية المصرية للحضور والمتابعة وتبليغ ذوي المتوفي .
    3-يجب على الكفيل التواصل مع ذوي المتوفي والاتفاق على موقع دفنة
    ويخيرون بين دفنة في السعودية او في بلدة واحضار موافقتهم مصدقة من الخارجية المصرية
    وفي حال طلبهم ترحيل الجثمان يتم ترحيلة في تابوت على تكلفة الكفيل او الدولة في حال عجزة,
    وتطلب الجهات المختصة من الكفيل احضار مايثبت انهاء الحقوق والمخالصات المالية للمتوفي حرصاً
    على حقوقة من قبل ورثتة عن طريق الخارجية والجهات الرسمية.

    4- ان كان كفيلة قام بهذا الفعل المشين فهذا تصرف فردي لا ترتضية عروبتنا ولاديننا ولا غيرتنا ومبادئنا
    ونرجع ونقول لكل قاعدة شواذ , واصابع الانسان مش سوى,,,

    5- الحل:-
    بصفتك صحفي وفي حضرة صاحبة السعاد (الصحافة) والسلطة الرابعة ….
    وتريد احقاق الحق بحق … وليس جريا وراء المنشتات

    فحريا بك الاتزج بهذا الموضوع في لعبتك الصحفية والذي فتح المجال لرعاع الآفاق ان يتطاولوا
    على ارض الحرمين وشعبها احفاد صحابة رسول الله وتابعيهم باحسان الى يوم الدين ان شاء الله

    بل كان حريا بك تقديم النصح للورثة ولولي امر الورثة التوجة الى السفارة السعودية واخطارها بذلك ان صح هذا الفعل
    من كفيل المتوفي دون ان تدع لاعداء مصر والسعودية والامة مجال ليسمعونا نبيحهم ,,,,
    فإن من المعلوم لديك ان الجثة في عهدة الدولة السعودية ولايستطيع ان يحتجزها لاكفيلة او غيرة
    وبمجرد ان تتم الاجرآءات النظامية الحافظة لحقوق الميت وورثتة سيتم دفنة حسب رغبة الورثة في احد البلدين
    فهنا بلدة وهنا بلدة ,,,
    وسيتم معاقبة هذا الكفيل نظاما بما يستحق هو وامثالة شرعاً وقانوناً
    وعتبي عليك عتب المحب فانت رجل متعلم وشخصية عامة يقتدي بك الآخرون .

    وحسبنا الله ونعم الوكيل

    وختاما تحيا السعودية وتحيا مصر
    والسلام عليكم

  3. عادى .. ما احنا مالناش حد يدافع عن كرامتنا .. ولو دافعنا عن نفسنا ح ندوس على اتخن تخين بالجزمة .. احذروا يا جرب العرب

  4. اولا السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    كلام غير منطقي
    المملكة دولة لها انظمة وقوانين تحكمها
    ولا يمكن لاي شخص اي كان احتجاز جثة انسان سواء مواطن او مقيم الا اذا كان هناك شبهة جنائية يتم التحفظ على الجثة لحين انتهاء التحقيقات
    ويتم بعد ذلك مخاطبة سفارة المتوفي لانهاء اجراءات الدفن سواء بالسعودية او في بلد المتوفي
    وبالنسبة للاخ حسام المصري فكلامك يمثلك فقط وكل شخص يرى الناس بعين طبه يا نظيف

  5. المملكة العربية السعودية ترعى كرامة الميت وفيها انظمة ومؤسسات محترمة تمنع مثل هذه الامور هذا كلام لايصدق وأين مكة المكرمة أرجو التحقق ولاتشوهوا بلاد المسلمين فالامر ليس على هوى شخص أو مؤسسة

  6. حرام عليكو اية ذنب مراتو وعيالو دول هو الواحد متغرب علشان مين مش علشان الابرياء دول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.