بالمستندات: المحكمة الإفريقية تقبل قضية ضد عدد من المسؤولين المصريين عن فض ميداني رابعة والنهضة
المحكمة الإفريقية

كشف ما يسمى بالمجلس الثوري المصري المتواجد بالخارج والمكون من شخصيات تنتمي للتيار العلماني والإخواني والليبرالي المعارض لمسار 3 يوليو، عن قبول المحكمة الإفريقية لقضية مرفوعة ضد قيادات مصرية كبيرة على رأس السلطة المصرية، بشأن ما حدث في الثالث من يوليو وما سمته المحكمة بالمجازر التي وقعت  في مصر عقب هذا التاريخ.

كما تداول النشطاء على مواقع التواصل خطاب المحكمة الإفريقية للنظام المصري، وجاء في الخطاب أن المحكمة طلبت من النظام المصري توضيح حقيقة ما وقع في الثالث من يوليو، وكذلك مدى مسؤولية رجال الجيش والشرطة عما حدث في الحرس الجمهوري والمنصة وفض رابعة والنهضة، وكذلك الدور الذي يقوم به القضاء وانحيازه الظاهر للسلطة، وذلك حسب ما ورد في الخطاب.

كما طلبت المحكمة تقديم كل من انتهك حقوق الإنسان منذ 3_7 وحتى الآن، ووقَّع على الخطاب جميع الدول الأعضاء بالاتحاد الإفريقي واللجنة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب و المعهد الإفريقي للقانون الدولي ولجنة الاتحاد الإفريقي للقانون الدولي، والاستشارات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية للاتحاد الإفريقي، والبرلمان الإفريقي.

الاتحاد الإفريقي 1الاتحاد الافريقي2

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.