طفل فلسطيني أحرق مستوطنين منزله فتوفت عائلته وكان من أمانيه لقاء رونالدو فشاهد كيف حقق حلمه وقابله رونالدو
رونالدو وأحمد الدوابشة

الطفل الفلسطيني أحمد الدوابشة البالغ من العمر 5 أعوام، والذي أحرق مستوطنين منزل عائلته وراح ضحية هذا الحريق أخيه الرضيع ووالده ووالدته، وأصيب هو بجروح في رأسه كانت أمنيته أن يقابل نجم الكرة البرتغالي كريستيانو رونالدو لاعب ريال مدريد، حيث أن الطفل من مشجعي ريال مدريد ومن محبي رونالدو.

وفوجيء الجميع برسالة من النادي الملكي ريال مدريد إلى الإتحاد الفلسطيني لكرة القدم تتضمن دعوة للطفل ولمرافق معه لزيارة النادي الملكي، واللقاء مع رونالدو ونجوم الفريق، وهو ما شهد إشادة كبيرة جداً بموقف النادي الملكي من الإتحاد الفلسطيني.

وبالفعل سافر الطفل وذهب إلى ملعب الفريق وحضر التدريبات وإلتقط الصور مع نجوم الفريق الملكي، وعلى رأسهم النجمة رونالدو.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.