بمبدأ هيكل مقابل ريجيني الوطنية ترد على قرارات الإتحاد الأوروبي بتساؤل محرج لمصر ولأوروبا في نفس الوقت
البرلمان الأوروبي

منذ أيام معدودة أصدر البرلمان الأوروبي حزمة من التوصيات لدول الإتحاد الأوروبي بشأن مصر، وذلك على خلفية ما حدث مع الباحث الإيطالي جوليو ريجيني، والذي وُجد مقتولاً في أحد شوارع القاهرة بعد تعرضه لتعذيب وحشي ، وجهت فيه السلطات الإيطالية والإعلام الأوروبي أصابع الإتهام للأمن المصري.

وفي هذا الإطار توجهت الوطنية لحقوق الإنسان المصرية بتساؤل للبرلمان الأوروبي بشكل عام، ولدولة إيطاليا بشكل خاص، عن مصير المواطن المصري عادل هيكل الذي إختفى في إيطاليا في ظروف غامضة ولم يظهر حتى الآن، متهمة الأمن الإيطالي بالضلوع في إختطاف هيكل، ومهددة بتصعيد الأمر أفريقيا وعالميا ضد إيطاليا والإتحاد الأوروبي لمعرفة مصير الشاب المصري.

ورداً على تصريحات الوطنية لحقوق الإنسان، إعتبر عدد كبير من النشطاء أنه لو صح ما قالته الوطنية لكان عاراً على مصر، قبل أن يكون عاراً على أوروبا، وذلك لمعرفة مصر بما حدث لهذا الشاب المصري، وبرغم ذلك لم تطالب بمعرفة مصيره والبحث عنه إلا بعد ما فعله الإتحاد الأوروبي وإيطاليا بشأن ريجيني، وكأن الأمر يُدار بمبدأ “هيكل مقابل ريجيني”.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.