عبد الناصر سلامه:  الدعوات لانتخابات رئاسية مبكرة يُحتمل أنها دعوات للقفز من المركب “الكل خانوك يا ريتشارد”
عبد الناصر سلامه.

كثرت  الدعوات  لانتخابات رئاسية مبكرة في الآونة الأخيرة من دوائر مقربة جداً من النظام،  كان منها عرض حمدين صباحي لنفسه كبديل مدني للسيسي في مبادرة “معاً لنصنع البديل”، ثم حديث عمرو أديب عن جلوسه مع مسؤولين غربيين والذين أكدوا له بأن الرئيس القادم سيكون مدني وليس عسكري.

وبعد ذلك تحدث الكاتب الصحفي عبد الله السناوي عن أن الحديث الآن في الغرف المغلقة بالعواصم الغربية يدور حول البديل للسيسي بعد تدهور الأوضاع في البلاد، ومقال الدكتور محمد أبو الغار في جريدة المصري عن تردي الأوضاع الاقتصادية والسياسية والأمنية في البلاد،  ووصل الأمر به إلى أنه وصف الوطن بأنه يتفتت.

ويأتي اليوم عبد الناصر سلامه في مقال له بجريدة المصري اليوم بعنوان “الانتخابات المبكرة”، ويضع سيناريوهات لهذه الدعوات،  وتحدث عبد الناصر عن كثرة هذه الدعوات قائلاً  إما أن يكون هذا ما أراده السيسي بالفعل من خلال توجيهات رسمية للإعلام بالحديث عن هذا الأمر،  وهذا أمر خطير لأنه يجعل المجتمع في حالة ترهل وعدم اكتراث بأي تطور أو نهوض  بالمجتمع.

وإما أن هذه الدعوات عن معلومات حقيقية من الخارج ولم يعلم بها سوى المقربين من النظام،  وهذا يدل على ورود معلومات لهذه الدول بقرب انفجار شعبي قادم والدخول في متاهات لا يعلم مداها إلا الله.

وأما الاحتمال الثالث لكثرة الدعوات لانتخابات رئاسية مبكرة، فهو أن المركب تغرق والكل يقفز منها  انطلاقاً  من الصرخة الشهيرة ” الكل خانوك يا ريتشارد”، وأنهى عبد الناصر مقاله بقوله أنه في كل الأحوال أصبحنا أمام مجتمع فقد عقل وكل المخاطر ممكنه.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

  1. كل اللى عاوزينه واحد عادل ينحى نفسه الا عن كونه ممثل الدولة دبلوماسيا .. و يسيب المؤسسات تشتغل وتتحاسب على
    أخطاءها فورا .. انما كل هلبنص عاوز يركب ويفرض نفسه هو وشلته علشان يبلعوها فى كرشهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.