لأول مرة الزند يعتذر ويُقر بالخطأ
أحمد الزند

أثارت تصريحات أحمد الزند وزير العدل بشأن حبسه للنبي عليه السلام غضب المصريين والمسلمين في جميع بلاد العالم، والتي شبهها بعض النشطاء بما فعلته الصحيفة الفرنسية حينما رسمت رسومات مسيئة للنبي صلى الله عليه وسلم.

ولكن اليوم ولأول مرة  يعتذر الزند، حيث ذكر في مداخلة هاتفية مع وائل الإبراشي في برنامج العاشرة مساءاً أنه لم يقصد الكلام الذي تلفظ به بالأمس مع حمدي رزق، مضيفاً أن هناك من وجد ضالته في الكلام الذي صدر مني سهواً بالأمس ليشعلوا نار الفتنة وليلعبوا على المشاعر الدينية لبعض الناس.

وأضاف الزند قائلاً “أعتذر عما صدر مني وأرجو أن يقبل الله ورسوله  وجميع محبي رسول الله اعتذاري”، مضيفاً أنه يُقدس الله ورسوله بكل جوارحه وما صدر مني كان لا ينبغي أن يُقال ولكن كل بني آدم خطاء.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

  1. الاخوان راحوا فى ستين داهية واستحقوا كل ما نالهم من تحقير .. بلاش عبط وكل واحد ينتقدكم تقولوا ( أصله اخوان )
    الفرنساوى اللى عمل الرسوم المسيئة مش مسلم .. ومع ذلك اهدروا دمه .. ايه رأيك يهدروا دمك .. وبعدها يستغفروا ويقولوا ما كانش قصدنا …… زى انت ما قلت ..
    الولية اللى قالت للسيسى ( انت ما عملتش ) شردوها .. انما انت لأ .. علشان ما غلطتش لما ح تحبسنا احنا والنبى ..
    ماهى عزبة أمك واحنا عبيد ……… يا حرامى

  2. وهل يليق بك بعد الآن منصبه أنها وزارة العدل حينما قال سلفك لا يحق لأبناء الزبالين ان يعينوا بالسلك القضائي أقيل اقل شيء مرضاه ان يقال هذا الرجل من منصبه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.