البنك المركزي يكبد السوق السوداء خسائر تاريخية فادحة بعد التراجع الحاد في سعر الدولار
الدولار والعملات الأخري

بعد القرارات الأخيرة للبنك المركزي المصري الخاصة بالتعامل في الدولار أدت هذه القرارات إلى تراجع حاد في سعر الدولار بالسوق السوداء محققاً خسائر تاريخية فادحة تصل إلى حوالي 75 قرش فقط في يومين حيث سجل سعر الدولار اليوم ما بين 9.10 و9.25 للشراء و9.40 جنيه للبيع.

وقال المتعاملين في سوق الدولار أن تراجع سعر الدولار في السوق السوداء جاء بعد الجهود والقرارات الأخيرة التي اتخذها البنك المركزي المصري مثل طرح شهادات بلادى الادخارية للمصريين العاملين بالخارج وتشديد الرقابة على سوق الصرف وفرض عقوبات قاسية على شركات الصرافة وصلت إلى حد إغلاق بعض هذه الشركات بسبب عدم تطبيقها لتعليمات البنك المركزي الصادرة في شأن التعامل في الدولار.

ومن القرارات الآخيرة أيضاً للبنك المركزي هى عدم وضع أي قيود على عمليات السحب والإيداع للدولار بالبنوك سواء بالنسبة للأفراد و الشركات.

من ناحية أخري قال سليمان الأعصر عضو مجلس إدارة شعبة الصرافة أن القرارات الأخيرة التي اتخذها البنك المركزي المصري نجحت في سحب الدولارات التي كان يتم تداولها في السوق السوداء بالخارج من خلال شهادة بلادي الدولارية كذلك أن إلغاء سقف السحب والإيداع النقدي للأأفراد والشركات أكسب الناس مزيد من الثقة والشعور بالأمان.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.