مفاجأة كبرى: مصر هي الدولة الوحيدة في مجلس الأمن التي رفضت معاقبة بعثات قوات حفظ السلام المتورطة جنسيا
مجلس الأمن

تبنت الولايات المتحدة الأمريكية مشروع قرار يهدف لمعاقبة قوات حفظ السلام المنتشرة على مستوى العالم خاصة في أفريقيا، في حالة تورطها في اعتداءات جنسية على أهالي المناطق التي يتواجدون فيها، وذلك بعد تكرار مثل هذه الجرائم الجنسية في أكثر من دولة.

وقد طُرح هذا القرار للتصويت اليوم في مجلس الأمن، وقد وافقت 14 دولة على القرار ولكن كانت المفاجأة في أن الدولة الوحيدة التي رفضت القرار هي مصر، حيث أكد السفير المصري عمر عبد اللطيف أبو العطا أن هذا القرار يسيء للدول التي ترسل قوات حفظ سلام ومنها مصر، حيث أن القرار يتضمن إرجاع البعثة بالكامل لمجرد خطأ فردي من أفراد بعثة حفظ السلام.

حيث أن القرار الذي تم اعتماده بأغلبية، يتضمن أن البعثة التي يتورط أحد أفرادها في اعتداء أو استغلال جنسي يتم إرجاع البعثة بالكامل، وجدير بالذكر أن هذا المشروع في بدايته كانت ترفضه روسيا، إلا أنه في التصويت انحازت روسيا للقرار ووافقت عليه.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

  1. مش بعيد نصوت على أن يكون الاعتداء الجنسى حق من الحقوق التى يجب أن يتمتع بها كلابنا أيا كانوا … زمن عجيب لم نكن
    نتخيل حدوثه ولا فى الاساطير الخرافية ..

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.