مذكرة رسمية للبرلمان المصري تطالب بأمر غريب وكارثي بخصوص مادة التربية الدينية وتلقى دعماً كبيراً داخل البرلمان
البرلمان المصري

ما يزال البرلمان الحالي يثير جدلاً كبيراً لما يحدث فيه من مشادات ومناقشات، يعتبرها الكثيرون خارجة عن النص ،وكذلك لقيامه بالموافقة على عدد كبير من القوانين في وقت قياسي لم يحدث على مستوى العالم، وعلى مر تاريخ كل البرلمانات سواء المصرية أو الغير مصرية.

وفي هذا الإطار تقدمت النائبة البرلمانية نادية هنري، بمذكرة رسمية لرئيس البرلمان عن تبديل مادة التربية الدينية داخل المدارس المصري ليحل محلها مادة “القيم”، والتي تقوم بتدريس القيم الأخلاقية والمقتبسة من جميع الأديان السماوية، وذلك على حد قولها لتحقيق الوحدة الوطنية داخل المجتمع المصري.

هذا وقد أعلن شهاب وجيه المتحدث الرسمي بإسم حزب المصريين الأحرار، والذي أسسه رجل الأعمال المصري نجيب ساويرس عن دعم الحزب الكامل لمذكرة نادية هنري، وبالفعل تتم حالياً ورش عمل داخل البرلمان لصياغة قانون وطريقة إبدال مادة التربية الدينية بمادة القيم المزعومة.

جدير بالذكر أن جريدة اليوم السابع قد نشرت قيام نادية هنري بتقديم مذكرة للبرلمان بتغيير مادة الدين في المدارس، وإستبدالها بمادة القيم وذلك في عددها الصادر يوم 29 فبراير 2016.

2

إلا أن الجميع فوجيء وفي وقت قصير جداً بدعم الطلب رسميا بأغلبية من البرلمان وعدد من الأحزاب على رأسها حزب المصريين الأحرار، مما جعل نادية هنري تقوم بورش عمل داخل البرلمان إستعداداً لتنفيذ طلبها، وذلك ما نشرته بوابة فيتو اليوم أي بعد ثلاثة أيام فقط من تقديمها الطلب.

1

 

 

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

  1. ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين – لاعزه الا في الدين والله فرق بين الاديان ولايوجد دين مختلط – اتركو الدين لحاله وساعدو الحكومه والرئيس في حل مشاكل البلد الاقتصاديه والاجتماعيه وتحسين صوره البلد بدل من الصراع على شي لايمكن النصر العليه / كتب الله لاغلبن انا ورسلي – الدين قائم ولا احد سوف يغيره،،،

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.