جريدة الدستور تتحدث عن كارثة اقتصادية تؤدي إلى انهيار الجنيه بعد طباعة 30 مليار بدون غطاء أجنبي
البنك المركزي

أكد خبراء اقتصاديين لجريدة الدستور أن البنك المركزي ما زال يواصل طباعة عملات نقدية مصرية، لسداد عجز الموازنة ورواتب الموظفين، وبلغ ما قام البنك المركزي بطباعته مؤخراً 30 مليار جنيه، دون وجود غطاء من العملة الأجنبية، وأكد الخبراء أن هذا الأمر سيؤدي إلى زيادة التضخم وارتفاع الأسعار وانهيار قيمة الجنيه المصري أكثر مما هو عليه الآن، بعد تخطيه حاجز التسعة جنيهات.

كما أكد خبراء لجريدة الدستور أن الإكثار من طباعة العملة دون وجود غطاء من العملة الأجنبية، سيؤدي إلى انهيار الاقتصاد وتأزم الوضع الداخلي بالبلاد، كم أنه يساهم في تأجيج أزمة الدولار بالبلاد والذي يمكن أن يتخطى العشرة جنيهات، وأضاف الخبراء أن إجراءات البنك المركزي التي اتخذها مؤخراً من تقييد الإيداعات والتحويلات هي التي أدت إل تأجيج أزمة الدولار بالبلاد.

وقال المستشار أحمد خزيم الخبير الاقتصادي أن الاحتياطي النقدي وصل مرحلة الخطر وذلك بعد وصول الاحتياطي 16 مليار، منها 6 مليار ودائع لدول الخليج يمكن أن تطالب بها في أي وقت، كما أكد أن تراجع قيمة الجنيه الشرائية يؤدي إلى جنون الأسعار مما يمثل عبئاً كبيراً على المواطنين وذلك في ظل ثبات الأجور.

جريدة الدستور

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

  1. هذا جزاء ظلم العباد وسفك دمائهم وحرق جثثهم لا تنتظروا خيرا وارجعوا لقول الله وقوله الحق (إن الله لا يصلح عمل المفسدين )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.