فيديو.. “ضرب الجزم” أسطورة برلمانات مصر بعد واقعة عكاشة اليوم.. “وواقعة السادات وعز” الاشهر!
ضرب عكاشة بالجزمة

“ضرب الجزم” وصف غير مألوف للشعب المصري، خاصةً وإن كان هذا الوصف مرتبط بأحداث تحدث بين أشخاص، ربما جاهلي الفكر والتعليم، وأحياناً بين أشخاص رُفع منهم صفة “الحياء”، ولكن يرى آخرون أنها بمثابة “أسلوب تأديب وتحقير” لأشخاص إرتكبوا ذنب لا يغتفر، مثل واقعة ضرب الرئيس الأمريكي الأسبق “بوش” بالعراق، وفي جميع الحالات يمثل هذا الوصف دائماً “الإهانة البالغة”.

وبعد واقعة “ضرب الجزم” الذي تعرض لها  النائب “توفيق عكاشة” اليوم الأحد بمجلس النواب، من قبل زميله النائب “كمال أحمد”، رداً على مقابلة “عكاشة” للسفير الإسرائيلي بالقاهرة، أصبحت البرلمانات المصرية الأشهر من حيث عدد وقائع “ضرب ورفع الجزم”.

  • واقعة ذكي بدر وطلعت رسلان 1987

والبداية مع عام 1987 والحادثة الشهيرة بين “طلعت رسلان” عضو مجلس الشعب عن حزب الوفد وصفعه وزير الداخلية “زكي بدر” تحت قبة البرلمان بعد خلاف بينهما، وإهانة بدر للمعارضة وخاصة رموز الوفد، الأمر الذي قابله “زكي بدر” بالرد وضرب عضو المجلس بـ”الجزمة ” داخل قاعة المجلس.

  • واقعة طلعت السادات وأحمد عز عام 2006.

وفي عام 2006 كانت الواقعة الأشهر بعد رفع النائب “طلعت السادات” في وجه أمين السياسات بالحزب الوطني المُنحَل” أحمد عز”، بعد قضية تلاعب “عز” بالبورصة المصرية والاستعانة بأحمد نظيف رئيس الوزراء الأسبق، حيث استولى بإثرها على مبلغ تجاوز 2 مليار جنيه مصري.

 

  • واقعة نائب الإخوان أشرف بدر الدين ونشأت القصاص عام 2009

وفي عام 2009 رفع “أشرف بدر الدين”، النائب عن “جماعة الإخوان” الجزمة في وجه  “نشأت القصاص”، عضو الحزب الوطني المنحل، خلال مناقشة الجهود المصرية لإغاثة الفلسطينيين في قطاع غزة، بعد اتهام القصاص للمعارضة بالتعاون مع أعداء مصر، وفي اليوم التالي رفع النائب الإخواني حذاءه على المنصة حيث وقف على المنصة رافعا حذاءه، وقال: “كان الجلاء يتم بالدماء.. والآن يتم الجلاء بالحذاء”.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.