فضيحة كبرى وأخطاء في عدد كبير من المصاحف في مصر وحقيقة تورط مجمع البحوث الإسلامية التابع للأزهر الشريف
مجمع البحوث الإسلامية

فضيحة كبرى قلما تجدها في دولة إسلامية كبيرة مثل مصر، وهي بلد الأزهر الشريف وبلد علماء الدين المشهورين، فقد قضت اليوم محكمة القضاء الإداري برئاسة المستشار يحيى دكرورى، نائب رئيس مجلس الدولة، بإلزام مجمع البحوث الإسلامية التابع للأزهر الشريف بضرورة التحفظ على عدد من المصاحف المنتشرة في مكتبات مصر، والتي تحتوي على أخطاء جسيمة.

وذلك بناءاً على دعوى تقدم بها المواطن جمال القاضي، بعد أن إشترى نسختين من هذه المصاحف من مكتبات مختلفة وكبيرة أحدها في القاهرة بحي الحسين والأخرى من مدينة دسوق بمحافظة كفر الشيخ، ولاحظ فيهما عدد كبير من الأخطاء، مثل تداخل بعض السور وحذف أجزاء كبيرة من سور أخرى وإختفاء لفظ الجلالة من عدد من السور الأخرى.

وقد حملت المحكمة اليوم مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف مسئولية هذه الكارثة، خاصة أن هذه المصاحف تم مراجعتها بمعرفة المجمع وهو من أعطى الإذن بطباعتها.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.