الراجحى ملياردير زهد من جمع المال و اختار أن يعود رجلا فقيرا

الراجحى ملياردير زهد من جمع المال و اختار أن يعود رجلا فقيرا
الراجحى

لا يوجد شخص ذهب إلى المملكة العربية السعودية و لم يتعامل مع بنك الراجحى، سواء ليستلم منه الأموال أو يرسل عن طريقه أو يقوم بتغيير العملة و غيرها من الخدمات البنكية التى يقدمها بنك الراجحى، دون أن يتعرف على من هو الراجحى صاحب هذا البنك الكبير و الذى تعد قصته أغرب قصة قد تسمعها يوما .

هو سليمان بن عبدالعزيز الراجحى الشاب الفقير بسيط الحال، و الذى عمل في عدد من الوظائف البسيطة التى لم يخجل يوما من ذكرها، مثل: طباخ ، كناس ، صبى صراف ، قهوجى ، و ظل طوال حياته يجتهد و يعمل حتى جمع ثروة تقدر ب 7.4 مليار دولار .

تزوج الملياردير سليمان بن عبدالعزيز الراجحى و هو يبلغ من العمر 20 عاما، و أنجب 23 ابن و ابنة، و اختار أن يبدأ العمل بالتجارة الحرة رغم جميع أخطارها، ليبدأ حياته بمبلغ 1500 ريال ، حتى وصل الى تأسيس بنك الراجحى بمبلغ 15 مليار ريال سعودى ، ليلاقى نجاحا كبيرا داخل المملكة العربية السعودية و يستطيع افتتاح 500 فرع ، كما يمتد نشاطه أيضا خارج المملكة ب6 فروع في الأردن، و 19 فرع في دولة ماليزيا .

منذ طفولته و هو عاشق للعمل و طالما تمنى أن يكون الأسبوع تسعة أيام من أجل أن يقضيها جميعا في العمل، و لذلك فهو لم يكمل تعليمه لانشغاله في العمل مما تسبب في أن يقابله العديد من المشاكل و الصعوبات و التى استطاع أن يقهرها و يتغلب عليها جميعا .

اهتم موقع فوربس الأمريكى بالحديث عن ثالث أغنى شخص عربى على مستوى العالم، و الذى وصلت ثروته الى 7.4مليار دولار أمريكى، لكنه لم يتفاخر يوما و انما ظل يرتدى ثوبا يمتلكه منذ 30 عاما كي يكسر نفسه و يظل يذكرها بالماضى حتى لا تأخذه الحياة المترفة .

تبرع الراجحى بثلثى أمواله للجمعيات الخيرية و الثلث الأخير لابناءه ليعود الراجحى مرة أخرى فقيرا معدما، و لكنه أعلن أن هذه المرة كانت برغبته .

 

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.