المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان تفجر مفاجأة وتفضح التعاون الأمريكي الإيطالي المصري
المخابرات المصرية والأمريكية

لا يخفى على أحد أن العديد من الدول المتقدمة والتي تدعي الديمقراطية وإحترام حقوق الإنسان هي من أكثر الدول تورطاً في إختراق وكسر هذه الحقوق، وهذا ما أثبتته المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، والتي كشفت اليوم التعاون بين المخابرات الأمريكية والإيطالية والسلطات المصرية في أحد هذه التجاوزات، والمتعلقة بإمام مصري يسمى أسامة مصطفى حسن نصر الشهير بأبو عمر.

حيث أكدت المحكمة أن هذا الرجل خرج من مصر طالباً حق اللجوء السياسي من إيطاليا، وبالفعل تم منحه له في عام 2001 إلا أنه تم إختطافه من إيطاليا بواسطة المخابرات الأمريكية وذلك بمساعدة المخابرات الإيطالية، وتم تسليمه إلى مصر وتم التحقيق معه تحت التعذيب، إلا أنه تم الإفراج عنه بعد حوالي ستة أشهر لعدم ثبوت أي تهم عليه، ثم في نفس العام وهو عام 2003 تم القبض مرة أخرى عليه، وظل في المعتقل حتى عام 2007 وخرج دون أي أحكام.

وقد أكدت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان أن أبو عمر تم منعه من الخروج من مصر حتى الآن دون أي أسباب واضحة ودون أي تهم تم توجيهها إليه، هذا وقد نشرت هذه التفاصيل صحيفة هفنجتون بوست الإنجليزية الشهيرة في نسختها العربية.

1

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.