نائب رئيس أمن الدولة يفجر مفاجأة عن وجود 12 ألف أمين شرطة إخواني داخل وزارة الداخلية
أزمة أمناء الشرطة

بعد كثرة التجاوزات من قبل أمناء الشرطة تجاه المواطنين مرة بالقتل ومرة بالصفع وأخرى بممارسة البلطجة، وحبس  سبع أفراد من أمناء الشرطة بتهمة حيازة سلاح وتعاطي مخدرات وانضمامهم إلى جماعة تستهدف النيل من وزارة الداخلية.

قام نائب رئيس أمن الدولة اللواء عبد الحميد خيرت بتفجير مفاجأة مدوية حيث ذكر أنه يوجد بالداخلية 12 ألف أمين شرطة إخواني، وطالب بتسريحهم من الوزارة لأنهم يسيئون إلى وزارة الداخلية ككل، وأضاف خيرت في حوار له مع جريدة الوطن أن الإخوان هدفهم كسر الداخلية.

وذكر أن الإخوان حينما وصلوا إلى الحكم قاموا بإعطاء أمناء الشرطة  الفاسدين امتيازات كثيرة، وكونوا ائتلافات داخل الوزارة كي يكون لهم يد في وزارة الداخلية، مضيفاً أن الحل هو إلغاء ائتلاف أمناء الشرطة وعودة جهاز أمن الدولة إلى مسماة السابق وإلى قوته الحقيقية داخل الوزارة.

وتساءل النشطاء لماذا لم يظهر أمناء الشرطة الإخوان إلا الآن؟ ولماذا لم يتم فصلهم بعد 30 يونيو؟ وهل عند حدوث كارثة أو أزمة تكون التهمة هي الإخوان؟ وإذا كان الإخوان بهذه القوة فكيف تم إسقاط حكمهم؟

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

  1. هذا اخواني و هؤلاء اخوان و الكل اخوان….! غدا إنشاء الله سوف تعذبون بعضكم البعض بسبب المشاكل و المعاناة و الأزمات و يرتاح العالم من أكاذيبكم و يتبرأ منكم الإخوان المسالمون. الدوام لله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.