مفاجأة كبيرة في عدم تحويل القاريء عبد الرحيم راضي للنائب العام بتهمة النصب والإحتيال
عبد الرحيم راضي

منذ أيام قليلة إنتشر خبر سار للمصريين بشأن فوز الطالب عبد الرحيم راضي، بأكبر مسابقة لتحفيظ القرآن في ماليزيا وتم إستضافته في عدد من البرامج في عدد من القنوات الفضائية، وأقامت له قريته إحتفالاً أسطورياً ولكن كانت الصدمة الكبرى عندما فوجيء الجميع بأن عبد الرحيم راضي نصاب، وأنه لم يسافر حتى لماليزيا ولم يُشارك في أي مسابقة وذلك بعد أن كشف أمره أحد شيوخ الأزهر من قريته.

وإختفى عبد الرحيم راضي عن العيون لمدة يومين تقريباً، ثم عاد للظهور في حوار خطير أكد من خلاله أنه تعرض لعملية نصب من جهة مجهولة، وقالوا له أنه سوف يكون فرحة كبيرة لمصر وعندما إكتشف خداعهم حاول التراجع فتم تهديده وهو وأسرته بالقتل.

إلا أن أحد المواقع الإخبارية أثار تساؤلاً في منتهى الخطورة، وهو لماذا لم يتم تحويل عبد الرحيم راضي للنائب العام بتهمة النصب والتزوير؟، وأجاب الموقع على هذا التساؤل بأن الأزهر لم يتقدم ببلاغ للنائب العام يتهم فيه عبد الرحيم راضي بالتزوير، وذلك خوفاً من فتح ملف رئيس الجامعة السابق الي تورط أيضاً في تزوير أوراق رسمية ولم يتم تصعيد الأمر للنائب العام.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.