موقف مصري مخيب للأمال للسعودية وإعلامي سعودي كبير يؤكد مصر قد تضطر للإختيار بين السعودية وهذه الدولة
مصر والسعودية

ما زالت العلاقة المصرية السعودية مستمرة على قوتها منذ سنوات طويلة، وإن كان العديد من الخبراء والمتابعين أكدوا أن العلاقة بين مصر والسعودية في عهد الملك عبد الله وبعد سقوط حكم الإخوان المسلمين كانت في أقوى فتراتها ، وأنه حالياً هناك نوع من الفتور في العلاقة بعد تولي الملك سلمان الحكم.

وفي تصريح لوزير الخارجية المصري سامح شكري في حوار له مع ديتشه فيلله الألماني، أكد من خلاله أن مصر ضد المشاركة في هجوم بري على سوريا مع السعودية وتركيا، وهو ما دعت له السعودية منذ فترة قليلة، وفي هذا الإطار رد علي هذا التصريح الإعلامي السعودي الشهير جمال خاشقجي المعروف بقربه السياسي من الملك سلمان، حيث إنتقد هذا التصريح مؤكداً أن موقف مصر معروف من فترة كبيرة بتقاربها من النظام السوري بقيادة بشار.

وأضاف أن هذا الموقف لا يتوافق نهائياً مع الموقف السعودي بخصوص القضية السورية، وقال خاشقجي في تصريح خطير “أخشى أن تضطر مصر في يوم من الأيام إلى الإختيار ما بين السعودية وبين روسيا”، وهو ما إعتبره بعض المحللين أنه نوع من التهديد.

جدير بالذكر أن السعودية سعت لمصالحة بين مصر وتركيا بهدف تقوية هذا التحالف، إلا أنها فشلت بعد تصريحات المسئولين الأتراك وعلى رأسهم المتحدث بإسم الرئاسة، والذي أكد أن النظام التركي ما زال ينظر إلى ما حدث في مصر في 3 يوليو 2013 بأنه إنقلاب عسكري على حد قوله، وكذلك تصريح الرئيس التركي أردوغان الذي قال أنه لن يتقابل أبداً مع السيسي حتى ولو لغى أحكام الإعدام لقيادات الإخوان.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

  1. مرحوم مرحوم يابن العاص 0000000000 قد قلتها بس ماطعنا
    قلت الملمة على الاوناص 00000000 ورفعت السيق تفرقنا
    ارضها ذهب ورجالها مع من غلب يجمعهم الطبل ويفرقهم السيف ( لم اقل هذا الكلام انا بل قاله عمرو بن العاص منذ اكثر من الف عام

    1. انت كاذب وبالفعل أنت غير معروف
      لا يوجد في التاريخ الاسلامي كله هذه المقولة يا مدعي يا اخوانجي
      قال رسول الله صلى الله عليه وسلم العديد من الاحاديث في اهل مصر وان يتوصوا بها خيراً فان لنا ذمةً ورحماً وصهراً مع رسول الله هذا بخلاف العديد من الايات القرانية في مصر والتي لا يمكن لجاهل مثلك ان ينكرها يا نكرة.
      اما جندها فهم في رباط الى يوم القيامة وخير اجناد الارض.
      اقرأ التاريخ قبل ان تتحدث يا تافه.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.