وزير العدل السابق يكشف أسراراً خطيرة عن السنة التي حكم فيها مرسي  والإخوان
المستشار احمد سليمان وزير العدل السابق

على عهدة مصر العربية التي أجرت حواراً مع وزير العدل  الأسبق المستشار أحمد سليمان، حيث أكد المستشار أحمد سليمان أن مرسي تعرض لمؤامرة داخلية وخارجية واختلاق أزمات اقتصادية وسياسية لإسقاطه، وأن وزير الداخلية في عهد مرسي وكذلك بعض مستشارية كانوا يتواصلون ويعقدون اجتماعات مع أمريكا وإسرائيل وبعض الدول العربية لاختلاق أزمات لإسقاط  مرسي وجماعة الإخوان.

وضرب الوزير مثالاً على ذلك وهو اعتراف ساويرس لجريدة أمريكية أنه كان سبباً في أزمة البنزين والسولار وأنه ساعد حركة تمرد ووفر لها الدعم الكامل لإسقاط الحكم الإسلامي.

وكذلك استشهد سليمان بتصريح وزير الخارجة المصري بأن المشكلة لم تكن في مرسي، ولكن المشكلة في أنه كان يسعى لإعادة مصر لواجهتها الإسلامية وإعادة الخلافة.

وعن قول البعض أن الجماعة هي التي كانت تحكم وليس مرسي قام وزير العدل السابق بتكذيب هذا القول جملة وتفصيلاً، وأضاف أن هذا الكلام كان من ضمن الأكاذيب التي يروجها الإعلام في ذلك الوقت، كما رد سليمان على قول من قال أن الإخوان أحدثوا انقساماً في صفوف الشعب المصري.

وقال أن من قسم الشعب هو من قال ” إحنا شعب وأنتم شعب لنا رب ولكم رب “، وكذلك من قسم الشعب هو من نادى بإبادة المعارضين وأن يكون التعامل معهم بالرصاص وليس بالقانون، وأضاف سليمان أنه عارض مرسي في قرارات كثيرة، وأنه هناك انقساماً من القضاة حول وزير العدل الحالي أحمد الزند واتهمه أنه ساند تمرد وفتح لها أبواب نادي القضاه، وذلك على حد زعمه.

1

 

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.