تصريح مثير ومستفز من أردوغان بخصوص لقاؤه المزعوم مع السيسي
السيسي وأردوغان

منذ فترة كبيرة وتلوح في الأفق مبادرة مصالحة بين النظام المصري والنظام التركي، بعد فترة من العداء أعقبت أحداث 3 يوليو 2013 وما ترتب عليها من عزل الدكتور محمد مرسي، حيث تحدثت وكالات الأنباء والمواقع الإخبارية المصرية والتركية عن هذه المبادرة التي كانت برعاية المملكة العربية السعودية، والتي أكدت بعض المواقع الإخبارية المصرية قرب هذه المصالحة.

وذكرت هذه المواقع أن هناك شروط متبادلة بين الطرفين، وهي إغلاق تركيا لقنوات الإخوان وطرد قياداتهم، ولم تتحدث عن شروط تركيا، ولكن وسائل الإعلام التركي أكدت أن شروط تركيا هي إلغاء جميع أحكام الإعدام بحق قيادات وأعضاء جماعة الإخوان المسلمين.

وفي الوقت الذي يتأهب فيه الجميع لإعلان هذه المصالحة، فاجأ أردوغان الجميع اليوم بإعلانه أنه لن يتقابل مطلقا مع السيسي، حتى ولو ألغى جميع أحكام الإعدام بحق الإخوان المسلمين، وأن موقفه من السيسي لن يتغير، ولكن في الوقت ذاته قال أردوغان أنه لا يمانع في عودة العلاقات بين الشعبين من خلال لقاء الوزراء مع بعضهما البعض.

وحتى الآن لم يخرج رد من الجانب المصري على هذه التصريحات، خاصة أن الخارجية المصرية قد ردت على تصريحات المتحدث الرسمي للحكومة التركية منذ أيام قليلة، والتي قال فيها أن تركيا ما زالت تنظر لما حدث في مصر يوم 3 يوليو أنه إنقلاب عسكري، فما كان من الخارجية المصرية إلا أنها ردت في تصريح رسمي بان تركيا هي راعية الإرهاب في المنطقة.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.