كارثة كبيرة ومادة محرمة دوليا تخطف أبصار المصريين و13 ضحية حتى الآن
مستشفى الرمد بطنطا

برغم معاناة المصريين من عدد كبير من الأمراض المستوطنة في المجتمع المصري، مثل السرطان وفيروس سي والسكر وغيرها من الأمراض التي إعتاد عليها المصريين، إلا أن الإهمال الطبي الشديد الذي تعاني منه المستشفيات الحكومية أبى إلا أن يجلب للمصريين مرض جديد، ألا وهو العمى الذي ينتج نتيجة حقن بعض مرضى العيون بمادة “أباستن” المحرمة دولياً منذ عام 2008.

حيث قام أحد الأطباء في مستشفى الرمد بمدينة طنطا بحقن 15 مريض رمد بهذه المادة، مما أصاب 13 منهم بالعمى ويحتاجون إلى جراحة عاجلة لإنقاذهم، كما صرح الدكتور مجدي عيسى مدير مستشفى الرمد الجامعي بطنطا، والذي قال أنه بالفعل حضر إلى المستشفى 13 فرد مصابين بالعمى، نتيجة حقنهم بهذه المادة في مستشفى الرمد بطنطا والتابعة لوزارة الصحة.

www.misr5.com/custom/ad.php" >

وتقوم النيابة حالياً بالتحقيق مع ثلاثة أطباء متورطين في هذه الجريمة، كما تم إيقاف مدير المستشفى عن العمل، إلا أنه وبرغم إعتراف الجميع بالكارثة وإعترافهم بأنه يمكن إنقاذ المصابين بإجراء عملية جراحية عاجلة، إلا أنه حتى الآن لم يتم إجراء هذه العملية، وذلك لأن جهاز السائل الزجاجي بمستشفى الرمد الجامعي بطنطا والذي يقوم بالمساعدة في هذه العملية معطل ولا يعمل.

وما زال هؤلاء المرضى متواجدون في مستشفى الجامعة بطنطا، في إنتظار صدور قرار بتحويلهم إلى إحدى مستشفيات القاهرة أو الإسكندرية، إلا أنه مع تأخر الوقت قد يصعب معالجتهم من هذا العمى.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.