مخاطر كثيرة وخطيرة سوف تتعرض لها مصر حال اشتراكها مع قوات دولية  للقيام بعمل عسكري في الأراضي الليبية ضد تنظيم داعش، لذلك يجب أن تكون هناك دراسات قوية لجميع السيناريوهات حال اشتراك مصر في عمل عسكري في ليبيا.

حيث ذكر زيدان القنائي المتحدث الرسمي لمنظمة العدل والتنمية أن تنظيم داعش بالأراضي الليبية يمتلك أسلحة كيميائية، مثل غاز الخردل وغاز السارين  هذا إلى جانب امتلاكه لصواريخ بعيدة المدى، تصل إلى مسافة تُقدر ب10 آلاف كم.

كما ذكر تقرير  لنفس المنظمة “منظمة العدل والتنمية” يفيد أن تنظيم داعش قام بتجنيد عدد كبير من الشباب  بتشاد وأفريقيا، ويعمل الآن على تجنيد أكبر عدد ممكن من ضباط الجيش الليبي السابق  وكذلك القبائل الليبية المتواجد فيها، وذلك للقيام بالقتال في صفوفه حال وجود تدخل خارجي في ليبيا.

ولكن الخطير في تقرير منظمة العدل والتنمية أن تنظيم داعش يعمل على تركيب الغازات السامة كغاز الخردل وغاز السارين على الصواريخ الباليستية طويلة المدى التي يملكها لقصف دول الجوار كمصر والجزائر وتونس، وذلك حال قيام هذه الدول بالاشتراك في أي عمل عسكري ضد ليبيا مما يجعل مصر عرضة للقصف بأسلحة كيميائية.

بل إن هذه الصواريخ تهدد إيطاليا وفرنسا أيضاً، وكذلك دول أوربية أخرى، كما أوضحت المنظمة أنها حصلت على معلومات مؤكدة، تفيد تعاون  الإنتربول الدولي والدول الأوربية  مع المنظمات الإرهابية، وذلك مقابل النفط الليبي.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.