تغريدة مثيرة للبرادعي يلمح لأمر خطير قد يحدث لمصر في الفترة المقبلة
البرادعى مع السيسي وعدلى منصور

برغم إشتراك البرادعي فيما حدث في 30 يونيو 2013 وبرغم من حضوره لبيان عبد الفتاح السيسي يوم 3 يوليو 2013 ، إلا أن البرادعي إنسحب تماماً من المشهد السياسي المصري بعد أحداث فض إعتصام رابعة العدوية، والتي وصفها البرادعي بأنها جريمة ضد الإنسانية، وسافر البرادعي إلى النمسا وغاب عن التغريدات لفترة طويلة ليعود مرة أخرى من عدة أشهر لتغريداته.

وفي تغريدة له منذ قليل ألمح البرادعي إلى تحريك الجنائية الدولية ضد مصر، خاصة بعد تصريحات الزند الأخيرة ضد جماعة الإخوان المسلمين والتي طالب فيها بقتل الإخوان وكل المتعاطفين معهم، مما إعتبره كثير من الحقوقيين الغير منتمين للإخوان بأنه أمر تحريضي صادر من وزير يحمي العدالة والقانون في مصر، ولا يصح أن يصدر هذا التصريح الذي يسيء لمصر أمام العالم.

وكان رد جماعة الإخوان المسلمين على ذلك بأنها سوف تحرك قضية جنائية دولية ضد مصر، لأن ما قاله الزند يثبت ما تقوم به الجهات الحكومية المسئولة ضد التيار الإسلامي في مصر، وهذا الأمر يعاقب عليه ميثاق الجنائية الدولية ويعتبره من جرائم الإنسانية.

وقد جاءت تغريدة البرادعي ليعرض هذه المادة من ميثاق حقوق الإنسان، وعلق العديد من النشطاء على هذه التغريدة بأنه تلميح واضح من البرادعى على تحريك قضايا ضد مصر في الجنائية الدولية.

4

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.