خبير اقتصادي يكشف عن معلومات خطيرة بشأن حديث السيسي عن تخفيض عدد موظفي الدولة
د عبد الخالق فاروق الخبير الاقتصادي

في خطابه الأخير في الثالث والعشرين من يناير الحالي خلال الاحتفال بعيد الشرطة،  تحدث السيسي عن عدم احتياج الدولة إلى عدد الموظفين الحاليين بالجهاز الإداري للدولة، والبالغ عددهم 7 مليون موظف، وأن الدولة لا تحتاج إلا إلى مليون موظف فقط أو اثنين مليون.

7وعلق الخبير الاقتصادي عبد الخالق فاروق علي تصريحات السيسي قائلاً أن هذه التصريحات تكشف عن ثلاثة أمور خطيرة.

الأمر الأول: أن السيسي لا يعرف ماهية الجهاز الإداري للدولة وأن من حوله يحاولون توريطه بمثل هذه التصريحات، وأضاف عبد الخالق أن أكبر وزارة يعمل بها موظفين هي التربية والتعليم، حيث يعمل بها ما يقرب من 2 مليون موظف، وعدد المدارس يتجاوز 40 ألف مدرسة، وتساءل عبد الخالق فهل نقوم بفصل المدرسين لتقليل عدد العاملين بالدولة؟ أم سنقوم ببيع المدارس للقطاع الخاص؟

ثم أضاف أن ثاني أكبر وزارة من حيث عدد الموظفين هي وزارة الداخلية، حيث يعمل بها ما يقرب 830  ألف ضابط وأمين بخلاف 250 ألف عد أفراد الأمن المركزي، وتساءل هل سنغلق أقسام الشرطة والمدريات لنقلل عدد العاملين بالجهاز الإداري؟

الأمر الثاني: لدلالات خطاب السيسي الأخير، أن خطابه يدل على أنه هناك نية مبيتة ورغبة لدى السيسي لخصخصة كل شئ في الدولة، ورفع يد الدولة من معالجة أي مشكلة للناس.

الأمر الثالث: أن تصريحات السيسي تدل على أن الدولة ليس لها أي منظور للتنمية، وأن ما نعانيه من أزمات اقتصادية بسبب رفع الدولة ليدها عن أي نشاط اقتصادي وترك اقتصاد الدولة في يد رجال المال والأعمال، وذلك حسب قوله.

8

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

  1. كلامك مظبوط من أين جاء الخبير الاقتصادي بفكره الخصخصة بلاش تفتوا ياجماعه العملية مش نقصه

  2. تحليلات هذا الإقتصادى جانبها الصواب لآن المقصود بالجهاز الإدارى هو كل من يعمل فى وظيفة كالذين يعملون فى الوحدات المحلية والمرور والإدارات الصحية والزراعيه ….الخ …أما كل من يؤدى مهنة أوحرفة فلا ينطبق عليه مصطلح ادارى فالطبيب والمدرس والمهندس والمحاسب و العامل المهنى وليس الخدمى فكل هذه مهن لا يمكن الإستغناء عنها وبذلك يكون الرقم الذى ذكره السيسي فى خطابة أقرب للصواب …..ثم من أين أتى هذا الإقتصادى بفكرة الخصخصة وهل سيتم خصخصة كل شئ أم سيتم تطويره وفرض رسوم رمزية فى مقابل رفع مستوى الخدمة وأجور العاملين ….يبدو أن كلام هذا الاقتصادى سطحى جداً و ربما يرد عليه من هو أدرى منى بالاقتصاد

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.